تاريخ الاضافة
السبت، 21 أبريل 2007 02:40:16 م بواسطة المشرف العام
0 987
لَم يَصحُ هَذا الفُؤادُ مِن طَرَبِه
لَم يَصحُ هَذا الفُؤادُ مِن طَرَبِه
وَمَيلِهِ في الهَوى وَفي لَعِبِه
أَهلاً وَسَهلاً بِمَن أَتاكَ مِنَ ال
رَقَّةِ يَسري إِلَيكَ في سُخُبِه
باتَت بِحُلوانَ تَبتَغيكَ كَما
أَرسَلَ أَهلُ الوَليدِ في طَلَبِه
فَدَلَّها الحُبُّ فَاِشتَفَيتَ كَما
تَشفي دِماءُ المُلوكِ مِن كَلَبِه
لَو أَنَّهُ أَخَّرَ النِداءَ أَبو
رُمحٍ لَقَضّى إِلَيكَ مِن أَرَبِه
سَقياً لِحُلوانَ ذي الكُرومِ وَما
صَنَّفَ مِن تينِهِ وَمِن عِنَبِه
نَخلٌ مَواقيرُ بِالفَناءِ مِنَ ال
بَرنِيِّ غُلبٌ يَهتَزُّ في شَرَبِه
أَسوَدُ سُكّانُهُ الحَمامُ فَما
تَنفَكُّ غِربانُه عَلى رُطَبِه
لِتَهنِهِ مِصرُ وَالعِراقُ وَما
بِالشَأمِ مِن بَزِّهِ وَمِن ذَهَبِه
فيهِم بَهاءٌ إِذا أَتيتَهُمُ
وَنائِلٌ لا يَغيضُ مِن حَلَبِه
أَثنِ عَلى الطَيِّبِ اِبنِ لَيلى إِذا
أَثنَيتَ في دينِهِ وَفي حَسَبِه
مَن يَصدُقُ الوَعدَ وَالقِتالَ وَيَخ
شى اللَهَ في حِلمِهِ وَفي غَضَبِه
وَمَن تُفيضُ النَدى يَداهُ وَمَن
يَنتَهِبُ الحَمدَ عِندَ مُنتَهَبِه
أُمُّكَ بَيضاءُ مِن قُضاعَةَ في ال
بَيتِ الَّذي يُستَظَلُّ في طُنُبِه
وَأَنتَ في الجَوهَرِ المُهَذَّبِ مِن
عَبدِ مَنافٍ يَداكَ في سَبَبِه
يَخلُفُكَ البيضُ مِن بَنيكَ كَما
يَخلُفُ عودُ النُضارِ في شُعَبِه
لَيسوا مِنَ الخِروَعِ الضَعيفِ وَلا
أَشباهِ عيدانِهِ وَلا غَرَبِه
شُمُّ العَرانينِ يَنظُرونَ كَما
جَلَّت صُقورُ الصُلَيبِ مِن حَدَبِه
نَحنُ عَلى بَيعَةِ الرَسولِ وَما
أُعطِيَ مِن عُجمِهِ وَمِن عَرَبِه
بِها نُصِرنا عَلى العَدوِّ وَنَر
عى الغَيبَ في نَأيِهِ وَفي قُرُبِه
نَأتي إِذا ما دَعَوتَ في الحَلَقِ ال
ماذِيِّ أَبدانُهُ وَفي جُبَبِه
يَهدي رِعالاً أَمامَ أَرعَنَ لا
يُعرَفُ وَجهُ البَلقاءِ في لَجَبِه
فيهِم كُرَيبٌ يَقودُ حِميَرَ لا
يَعدِلُ أَهلُ القَضاءِ عَن خُطَبِه
وَعارِضٌ كَالجِبالِ مِن مُضَرَ ال
حَمراءِ يَشفي ذا العَرِّ مِن جَرَبِه
وَاِبنا نِزارٍ إِذا هُما اِجتَمَعا
لَم يَترُكا هارِباً عَلى هَرَبِه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد الله بن قيس الرقياتغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي987