تاريخ الاضافة
السبت، 21 أبريل 2007 06:23:17 م بواسطة المشرف العام
0 929
شَأَتكَ عينٌ دُموعُها غَسَقُ
شَأَتكَ عينٌ دُموعُها غَسَقُ
في إِثرِ حَيٍّ سُلّافُهُم فِرَقُ
لَيسَ عَلَيهِم دِياتُ مَن قَتَلوا
وَالرَهنُ فيهِم مُمَنَّعٌ غَلِقُ
فيهِم سُلَيمى وَجارَتانِ لَها
وَالمِسكُ مِن جَيبِ دِرعِها عَبِقُ
كَأَنَّها دُميَةٌ مُصَوَّرَةٌ
ميعَ عَليها الزِريابُ وَالوَرَقُ
إِن خَتَمَت جازَ طينُ خاتَمِها
كَما تَجوزُ العَبدِيَّةُ العُتُقُ
زَمّوا الخِدَبّاتِ مِل جِمالِ لِكَي
يَغدوا سِراعاً وَالفَجرُ مُنفَلِقُ
فَما اِستَقَلَّت شَمسُ النَهارِ عَلى ال
جودِيِّ حَتّى إِذا هُمُ حِزَقُ
تَقولُ سَلمى أَلا تَنامُ إِذا
نِمنا فَقُلتُ الهُمومُ وَالأَرَقُ
تَمنَعُني وَاِدِّكارُ نَصرِ بَني
عَمِّيَ إِذ حَلَّ جارِيَ الرَهَقُ
يا سَلمَ نَأيُ الدِيارِ عَن بَلَدِ ال
والِدِ ذُلٌّ وَرُحبُها ضَيَقُ
لَو كانَ حَولي بَنو أُمَيَّةَ لَم
يَنطِق رِجالٌ أَراهُمُ نَطَقوا
إِن جَلَسوا لَم تَضِق مَجالِسُهُم
أَو رَكِبوا ضاقَ عَنهُمُ الأُفُقُ
بِالخَيلِ وَالرَجلِ وَالزُهاءِ تُرى
تَخفِقُ أَوساطَ غابِهِ الخِرَقُ
قَد كُنتُ في مَعشَرٍ أَعِزُ بِهِم
في حَلَقٍ مِن وَرائِهِم حَلَقُ
كَم فيهِمُ مِن فَتىً أَخي ثِقَةٍ
عَن مَنكِبَيهِ السِربالُ مُنخَرِقُ
يَمشي إِلى الموتِ حينَ يُبصِرُهُ
كَما مَشى فَحلُ صِرمَةٍ حَنِقُ
أَدرَكَهُم مُصعَبٌ وَدونَهُمُ
بِالغَمرِ مِن غَمرِ عالِجٍ شِقَقُ
إِن يَلبَسوا مِلَ الحَديدِ تَحسَبُهُم
جُرباً بِها مِن هِنائِها عَبَقُ
إِن سُمتَهُ الخَسفَ مِنكَ أَنكَرَهُ
إِنكارَ أَيدٍ في سَيفِهِ عَلَقُ
إِذ هَدَموا حَوضَهُ فَكانَ لَهُم
يَومٌ طَويلٌ بِالشَرِّ مُنتَطِقُ
تُحِبُّهُم عُوَّذُ النِساءِ إِذا
ما اِحمَرَّ تَحتَ القَوانِسِ الحَدَقُ
وَأَنكَرَ الكَلبُ أَهلَهُ وَأَتى ال
شَرُّ وَخافَ المُجَبَّنُ الفَرِقُ
فَريحُهُم عِندَ ذاكَ أَذكى مِنَ ال
مِسكِ وَفيهِم لِخابِطٍ وَرَقُ
أَولاكَ هُم مَعشَري إِذا نُسِبوا
يَوماً فَهُم مِن صَريحِهِم عُتُقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد الله بن قيس الرقياتغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي929