تاريخ الاضافة
السبت، 21 أبريل 2007 06:29:45 م بواسطة المشرف العام
0 888
أَعاتِكَ بِنتَ العَبشَمِيَّةِ عاتِكا
أَعاتِكَ بِنتَ العَبشَمِيَّةِ عاتِكا
أَثيبي اِمرَأً أَمسى بِحُبِّكِ هالِكا
بَدَت لِيَ في أَترابِها فَقَتَلنَني
كَذَلِكَ يَقتُلنَ الرِجالَ كَذالِكا
نَظَرنَ إِلَينا بِالوُجوهِ كَأَنَّما
جَلَونَ لَنا فَوقَ البِغالِ السَبائِكا
إِذا غَفَلَت عَنّا العُيونُ الَّتي تَرى
سَلَكنَ بِنا حَيثُ اِشتَهَينَ المَسالِكا
وَقالَت لَوَ أَنّا نَستَطيعُ لَزارَكُم
طَبيبانِ مِنّا عالِمانِ بِدائِكا
وَلَكِنَّ قَومي أَحدَثوا بَعدَ عَهدِنا
وَعَهدِكَ أَضغاناً كَلِفنَ بِشانِكا
تُذَكِّرُني قَتلى بِحَرَّةِ واقِمٍ
أُصيبَت وَأَرحاماً قُطِعنَ شَوابِكا
وَقَد كانَ قَومي قَبلَ ذاكَ وَقومُها
قَدَ اورَوا بِها عَوداً مِنَ المَجدِ تامِكا
هُمُ يَرتُقونَ الفَتقَ بَعدَ اِنخِراقِهِ
بِحِلمٍ وَيَهدونَ الحَجيجَ المَناسِكا
فَقُطِّعَ أَرحامٌ وَفُضَّت جَماعَةٌ
وَعادَت رَوايا الحِلمِ بَعدُ رَكائِكا
فَمَن مُبلِغٌ عَنّي خَليلَيَّ آيَةً
عُيَينَةَ أَعني بِالعِراقِ وَمالِكا
فَهَل مِن طَبيبٍ بِالعِراقِ لَعَلَّهُ
يُداوي كَريماً هالِكاً مُتَهالِكا
فَلَولا جُيوشُ الشَأمِ كانَ شِفاؤُهُ
قَريباً وَلَكِنّي أَخافُ النَيازِكا
أَخافُ الرَدى مِن دونِها أَن أَرومَها
وَأَرهَبُ كَلباً دونَها وَالسَكاسِكا
رِجالٌ هُمُ الأَقتالُ مِن يَومِ راهِطٍ
أَجازوا الغِوارَ بَينَنا وَالتَسافُكا
فَلا سِلمَ إِلّا أَن نَقودَ إِلَيهِمُ
عَناجيجَ يَتبَعنَ القِلاصَ الرَواتِكا
إِذا حَثَّها الفُرسانُ رَكضاً رَأَيتَها
مَصاليتَ بِالذَحلِ القَديمِ مَدارِكا
تَدارَكُ أُخرانا وَنَمضي أَمامَنا
وَنَتبَعُ مَيمونَ النَقيبَةَ ناسِكا
إِذا فَرِغَت أَظفارُهُ مِن قَبيلَةٍ
أَمالَ عَلى أُخرى السُيوفَ البَواتِكا
عَلى بَيعَةِ الإِسلامِ بايَعنَ مُصعَباً
كَراديسَ مِن خَيلٍ وَجَمعاً ضُبارِكا
نَفَيتَ بِنَصرِ اللَهِ عَنهُم عَدوَّهُم
فَأَصبَحتَ تَحمي حَوضَهُم بِرِماحِكا
تَدارَكتَ مِنهُم عَثرَةً نَهَكَت بِهِم
عَدُوَّهُمُ وَاللَهُ أَولاكَ ذالِكا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد الله بن قيس الرقياتغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي888