تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2007 03:42:22 م بواسطة لبنى
1 1846
قليلٌ من يدومُ عــــــلى الودادِ
قليلٌ من يدومُ على الودادِ
فلا تحــفلْ بقربٍ أو بعادِ
إذا كان التغير في الليالي
فكيف يدومُ وُدٌّ في فؤادِ
ومنْ لك أن ترى قلباً نقياً
ولمَّا يَخْلُ قلبٌ مٍنْ سَوادِ
فلا تبذُلْ هواك إلى خـليلٍ
تظنُّ به الوفاء . ولا تعــادِ
وكنْ متوسطاً في كلِ حالٍ
لتأمنَ ما تخافُ من العِنادِ
مداراةُ الرِّجَالِ أخفُ وطْأً
على الإنسان من حرب الفسادِ
يعيشُ المرءُ محبوباً إذا ما
نحا في سيرهِ قصدَ السداد
وما الدنيا سِوى عجزٍ وحِرصٍ
هُما أصلُ الخليقةِ في العبادِ
فلولا العجزُ ماكان التصافي
ولولا الحِرص ما كان التعادي
وما عقد الرجالُ الودَّ إلا
لنفعٍ ، أو لمنعٍ من تعادي
وما كان العِداءُ يخـفُ لولا
أذى السلطان،أو خـوف المعادِ
قيابنَ أبي ! ولستَ بهِ ،ولكن
كِلانا زرعُ أرضٍ للحصادِ
تأمل ، هل ترى أثراً ؟ فإني
أرى الآثارَ تذهبُ كالرمادِ
حياةُ المرءِ في الدنيا خـيالٌ
وعاقبةُ الأمور إلى نفادِ
فطوبى لامرئٍ غلبتْ هـواهُ
بصيرتُهُ ، فباتَ على رشــاد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود سامي الباروديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1846