تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2007 10:44:28 م بواسطة د.سليم صابر
0 556
باب القدس موصد...
باب القدس موصد...
أين أنتم؟
أين رحلتم؟
هنا الباب موصد
والريح تصفر
وطفلة تصرخ
والليمون يهترئ في بيسان!
تعالوا...
انظروا من ثقب الحضارة
من جيل المنفى
من وطن الزيتون
من ماء عكا
انظروا إلى قدس التاريخ
أيا قدس أترينهم يموتون؟
هنا البحر الميت يستغيث!
هنا بحر من أمواج حيفا ويافا
هنا بحر من أشبال فلسطين
وصبية يعانقون التراب
تعفّر أوجههم دماء نظيفة
ويعانقون أقلام الريح
يعانقون الشهادة في المخيلة
ويعانقون أرض القدس!
تنهمر أياديهم كالحجارة
تنهمر في زوبعة الزمن
والريح تصفر
والباب موصد
أوصدوه بأناملهم
أوصدوه برغم الطعنات
والدماء تشلي وهم يزغردون
لا يدخله سوى صوت غليظ
صوت الخيانة في انبلاج
والفجر يراقب في ذهول
والبحر في موجه غار
مشهد سوريالي النغمات
قسمات شرق بغيض يموت!
صوت الخيانة يعلو
يحاول شق الباب
يحاول تقويضه
يحاول هدمه
وسكين في حدقة الريح يهوي
وتعوي سكاكين بني إسرائيل
تعوي فوق جراحنا
تعوي انهمارا وإصرارا
ونعوي غيظا
وتتكاثر الطعنات على الباب
ويبقى الباب الخشبي يعاند
يبقى موصدا رغم أنوفهم
خشبية هي عقولهم
غارقة هي عقولنا... ناعسة
ترتع في أحلام الزمن
والزمن يستعيدك يا قدس
يستعيدك ويستعيد زفراتنا
يستعيد زغردة الصغار
ويستعيد الباب منهم.. أولئك الوحوش!
أين أنتم؟
أين رحلتم؟
هذا الباب موصد
والريح تصفر
وأم تنتحب
والزيتون يُقتَلع
وصوت الريح في صفير...
يداوم الهدم هذا الزمن
وتُُهدَم أمواج البحر
تُُهدَم بوابة القدس
وتبقى صامدة صامدة
رغم إصرارهم صامدة
وبحرهم يرغي زبدا في فقاع
وتنهال الطعنات
لا... لم تتوقف
وتأخذهم نوبات الجنون
زوبعة جنون الأحرار قادمة
والباب لا يزال موصد
رعم الصرير موصد
وصوت الخيانة في إصراره يموت!
د.سليم صابر
إيطاليا في 14 - 2 - 2007
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليم صابرسليم صابرلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح556
لاتوجد تعليقات