تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2007 02:14:57 ص بواسطة المشرف العام
0 652
بَكا آمِناً أَن صارَ سِتراً عَلى الحُبِّ
بَكا آمِناً أَن صارَ سِتراً عَلى الحُبِّ
خَطا الناسُ في اِسترقاقهم دمعة الصَبِّ
ضَلالاً كَذم المَوتِ عِشقاً فانَّهُم
عَلى الدَهر ماذاقوه مِن أَسهَمِ النَصبِ
يَظنونَ دَمعي مِن قَذى العين دامياً
وَجَدِّكَ ما يُدميه إِلّا جَوى القَلبِ
فَلا يَعدُ داراً بانَ بالعيش أَهلُها
سوى واكف الأَجفان مِن وابِل السُحبِ
وَما ذاكَ مِن بُخل بِها غير أَنَّني
أَرى أَنَّ مَجرى سَيله دائم الجَدبِ
فَيا شُغلي عَن كُلِّ شيء بِفارغ
حَبيب عَلى بُخل مُعادٍ عَلى الحُبِّ
إِذا بلَّغتُهُ سَلوَتي ظلَّ ساخِطاً
وان بَلَّغتُهُ صَبوَتي عَدَّها ذَنبي
مَتى آنفِ الظُلمَ الَّذي سامَ حَمله
وَلا القَلبُ مِن صَحبي وَلا الصَبرُ مِن حِزبي
وَيا ظَمأي بينَ التَحجُّبِ وَالنَوى
إِلى زَمَني بَينَ التَجَنّب وَالعتبِ
وَشَوقي إِلى وعد وان لَم يُجد بِهِ
وان كانَ لا يَشتاق شيءٌ مِن الكذبِ
دَعو الغاديَ الشَرقيض يَحمِلُ عَرفكم
لِيُطفىء ما يَلقونَ في الجانِبِ الغَربي
أَزيروا الكَرى وَالطَيفَ عَنّيَ ساعَةً
وَذَلِكَ شيءٌ لا يَضُرُّ مِن القُربِ
وَباكٍ بأَرض الشام امّا صَبابَةً
إِلى الاَهلِ أَو غَيظاً لِمعجز عَن الكُتب
أَقامَ فَلا الأَقدارُ تقضي بِعَوده
اليهم وَلا تُدنيهِ مِن مَنزِل الخِصب
إِذا البينُ لَم يُوصِل إِلى ذي بَصيرة
وَهَيهاتَ تُجدي غُربة المندلِ الرطب
وَما نافِعي عِندَ الوجوه كَأَنَّها
فَسا الصَخرِ صَخراً أَنَّني صارِمُ العضبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الدهانغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي652