تاريخ الاضافة
الخميس، 26 أبريل 2007 05:54:52 ص بواسطة لطفي زغلول
0 571
موال .. للشرف العربي
يا سيِّدتي ..
يا للعَجبِ يا للعَجبِ
هل أحدٌ لا يعرفُ ..
أينَ الشَرفُ العَربي
لا يعرفُ أينَ ملايينُ ..
الشَعبِ العَربي
يا سيِّدتي .. يَكفي يَكفي
فلقد نَامَ الشَعبُ العَربيُّ ..
وأصبحَ من أهلِ الكَهفِ
لا يُوقظُهُ أعتى القَصفِ
لا يُؤلمُهُ ضَربُ السَيفِ
خمدتْ ما بينَ جوانِحهِ ..
نَارُ الغَضبِ
الشَعبُ العَربيُّ قدِ اختارَ ..
سبيلَ العُزلةِ والهَربِ
آهٍ آهٍ .. يا سيِّدتي
كلماتُكِ تنخُرُ عافيَتي
تُلغي بثوانٍ إِحساسي
من أخمصِ قَدميَّ لراسي
وسُؤالُكِ في عتبِ
أينَ الشَرفُ العَربي
يا سيِّدتي قد باعوهُ
في سوقِ النَفطِ لقاءَ ..
دراهمَ من ذَهبِ
شربوهُ في ليلةِ أُنسٍ
شَلحوهُ في ساعةِ طَربِ
واغتالوهُ حينَ امتدَّتْ
أيديهم لسلامٍ كَذِبِ
لتُصافِحَ أيدي المُغتصِبِ
مَن قَتلَ الأمسِ .. وقَتلَ اليومَ
أخي أُختي .. إبني بِنتي ..
أمّي وأبي
ذَبحَ الأطفالَ على مَرأىً
من كُلِّ الحكّامِ العَربِ
من ليسَ لهم رَبٌّ ونَبي
حَرقَ الأقصى ..
أزرى بِجلالِ المُعتَقدِ
والقُدسُ غَدتْ في شِرعتِهِ
عاصمةَ الدَولةِ للأَبدِ
وربوعُ فلسطينَ احتُلّت
من تَرشيحا حتّى النَقبِ
يا سيِّدتي ..
قد ذهبَ معَ الريحِ ..
وغابَ الشَرفُ العَربي
حينَ استَولى قَسراً ..
في جُنحِ اللَّيلِ
على الوَطنِ العَربي ..
حكامٌ جاءوا من ..
أحفادِ أبي لَهبِ
موال .. للشرف العربي
قصيدة مهداةإلى صاحبة أغنية وين الشرف العربي
من ديواني
" موال في الليل العربي "
2004
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
لطفي زغلوللطفي زغلولفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح571
لاتوجد تعليقات