تاريخ الاضافة
السبت، 28 أبريل 2007 01:21:24 م بواسطة المشرف العام
0 1045
أَلا طَرَقَتنا آَخِرَ اللَيلِ زَينَبُ
أَلا طَرَقَتنا آَخِرَ اللَيلِ زَينَبُ
سَلامٌ عَلَيكُم هَل لِما فاتَ مَطلَبُ
فَقُلتُ لَها حَيَّيتِ زَينَبُ خِدنَكُم
تَحِيَّةَ مَوتى وَهوَ في الحَيِّ يَشرَبُ
وَقالَت تَجنَّبنا وَلا تَقرَبنَّنا
فَكَيفَ وَأَنتُم حاجَتي أَتجَنَّبُ
يَقولونَ هَل بَعدَ الثَلاثينَ مَلعَبٌ
فَقُلتُ وَهَل قَبلَ الثَلاثينَ مَلَعبُ
لَقَد جَلَّ قَدرُ الشَيبِ إِن كانَ كُلَّما
بَدَت شَيبَةٌ يُعرى مِنَ اللَهوِ مَركَبُ
أَصابَ عَذابي اللَونَ فَاللَونُ شاحِبٌ
كَما الرَأسُ مِن هَولِ المَنِيَّةِ أَشيَبُ
قُرِنتُ بِخِنزيرٍ وَهِرٍّ وَكَلبَةٍ
زَماناً وَشانَ الجِلدَ ضَربٌ مُشَذِّبُ
وَجرعتُها صَهباءَ مِن غَيرِ لَذَّةٍ
تَصَعَّدُ في الجُثمانِ ثُمَّ تَصَوَّبُ
وَأُطعِمتُ ما إِن لا يَحِلُّ لِآَكِلٍ
وَصَلَّيتُ شَرقاً بَيتُ مَكَّةَ مَغرِبُ
مِنَ الطَفِّ مَجلوباً إِلى أَرضِ كابُلٍ
فَمَلّوا وَما مَلَّ الأَسيرُ المُعَذَّبُ
فَلَو أَنَّ لَحمِي إِذ وَهى لَعِبَت بِهِ
كِرامُ مُلوكٍ أَو أُسودٌ وَأَذؤبُ
لَهَوَّنَ مِن وَجدي وَسَلّى مُصيبَتي
وَلَكِنَّما أَوَدى بِلَحمِيَ أَكلُبُ
أَعَبّادُ ما لِلُّؤمِ عَنكَ مُحَوَّلٌ
وَلا لَكَ أُمٌّ في قُرَيشٍ وَلا أَبُ
سَيَنصُرُني مَن لَيسَ تَنفَعُ عِندَهُ
رُقاكَ وَقَرمٌ مِن أُمَيَّةَ مُصعَبُ
وَقُل لِعُبَيدِ اللَهِ ما لَكَ والِدٌ
بِحَقٍّ وَلا يَدري اِمرؤٌ كَيفَ تُنسَبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يزيد بن مفرغ الحميريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي1045