تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 أبريل 2007 12:26:58 م بواسطة محمد أسامة
0 446
سلسال
نسماية مالهاش لون
و الطعم فى المكنون
والبحر لو مجنون
كان غرق العشرة
جدى اللى كان مفتون
بالخضره والطينة
زرع التراب أشجان
طرح النوى جدعان
وف زحمة البنيان
رعرعنا ومشينا
طمر الوطن فينا
والجد كان عامل
كاُره الكوريك والفاس
وولاده بالكامل
شربوا ف شقاهم كاس
منهم .. طلع بنا
بالرمله يتغنى
والبنا أيامها
دلوقت صار نجار
كان الجدار جميز
والشمل بالمسمار
ولا كانشى لسه الطوب
يتحمى فوق النار
ع المية كان البيت
من صاحبة يتسمى
والبحر كان له صيت
فوق خيره نترمى
والولد كان الجد
من زعقه يجمعهم
يشرب معاهم كد
لمايشبعهم
خللى كفوف الغد
ع الخد تنفعهم
والغد صار موال
والولد كانوا رجال
شالوا تقيل لا حمال
لما لسنين قدام
واقدام تشد اقدام
لما قدم والدى
شالت عيون وقوام
تشبه صفات جدى
والأب صار ع الخيط
كيف اللى كان قابليه
شقق بيبان الحيط
لا جلن نخش عليه
من جريةُ نتعلم
من دون ما يتكلم
علمنا يوم الخير
ما يهل فجريه نلمح صفوف الطير
تسبقنا ع المية
عرفنا ف الضلمات
تبقى النجوم علامات
ترشد مواكبنا
لوضل مركبنا
عرفنا كام قامة
ف المية متقامة
و الغزل لو ديق
بيعلق البطاحيش
والرزق لو زيق
نضحك ولا نخبيش
عومنا ع السقاقيل
قومنا نص الليل
ورانا كيف الزوج
كان ياكل الولدة
لما يشوف فاردة
من غزلنا ساجناه
والخُن كنا نشيل
فيه السمك زنابيل
والأب كان دارى
ان احنا بندارى
وان ليلة ريحنا
وطلعنا ميحنا
نكسب مع الشيال
فوق عن صحاب المال
والأب خد ايدى
ورانى كيف سيدى
كان يدخل الحوشه
ركبنى ع الشوشة
والقلع فارد فوق
علمنى ابيع ف السوق
فطمنى ان الكار
عمره ما يجلب عار
حوط علينا احباب
ولا مرة سنكر باب
علمنا ان البيت
مهما نغيب عنه
سهراية الحواديت
و العشق من سنهُ
كان السلاح مؤداف
وجراحنا لو بتخاف
لم عمرها راقت
والسكة لو داقت
نعرف نعديها
وجبال نخطيها
والأرض لما تكون
فرشتها حرباية
ما يهمناش اللون
طول ما احنا حزماية
والأب وصانا
ما نطاطى يوم راسنا
لو حد غطسنا
إلا لميتنا
لو فدوها موتنا
وكثيرها نفديها
بالدم نرويها
نسجد خشا ليها
والأرض ملح وعيش
نحلف عليها نعيش
نسكن حواشيها
تبقى الوسادة الريش
طول ما الوداد فيها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد القادرمصر☆ شعراء العامية في العصر الحديث446