تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 مايو 2007 06:20:57 م بواسطة محمد فاروق عبد الحميد
1 1142
يا ربي أرجوكـَ محو الذي كان مني
يا قلبُ يا مَنْ كنتَ مني
يا تعبي الذي عليهِ أُغني
ء كان الوهمُ مرضاً يتغلغل شراين جسدي
أم كانَ المرضُ وهماً مِنْ إعيائهُ الموتُ تمَنْي
يا صاحبي لا تسلني
عَنْ ما كانْ يوماً عليَّ
أو
ما كانَ يوماً عليكـَ مني
فـ اليوم جسدي على رُفاتهِ واقفٌ
و بالغدِ جسدي على عظامهِ مِنْ أنيني يُهني
و الروح ترقصُ في علياءِ بَرّزخها
فأينَ أنتَ يَا بَرّزخُ العلياءَ مِني
كنتُ يوماً لنسج القوافي مُمْتهنٌ
و المهنة العليا كانت في فهم فني
على سبيلٍ مِنْ سُبلِ العذابِ تهاوى
في هِوةِ المجدِ العظيم تُغني
رقصتُ في حينها على نزف وترٍ
أعياهُ النزفُ عزفاً في ما كان نزفي
يا وهم الهوى يا ربيعَ شتائي
يا خريفَ العمر الضائع في صيف عمري
يا دعائي العذبُ في سجدةِ صلاتي
يا ربي أرجوكـَ محو الذي كان مني
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد فاروق عبد الحميدمحمد فاروق عبد الحميدمصر☆ الشعراء الأعضاء .. فصيح1142
لاتوجد تعليقات