تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 مايو 2007 06:52:49 م بواسطة محمد فاروق عبد الحميد
0 1132
وَردَة على قبرِ مُفسدُ الأفراح و الأحلام
إنَ القلوب إذا تساود دمُها
بـ اللونِ الأسودِ تقطرُ القسوة في الكلام
حتى البياضُ القابعُ في يومٍ مِنْ أزمنتها
حكهُ الألمُ بينَ إرتطام و اصتِدَام
في وردةٍ أتصفت بالسوادِ في لونها
على قبرِ مُفسدُ الأفراح و الأحلام
دعيّ قلبُكـِ هُنا
لعلهُ يمتزجُ بالفرح إمتزاجُ دخان
بياضٌ مُمتنع & سوادٌ قاتم
الأبيض على الأسود
قاضي على الألوان
فـ في الإمتزاج إما يربح أحدهم
و إما يربحُ الأبيض فـ يصير اللون رماديُ الألوان
ثُمَ
أبحثي عَنْ ورودٍ غادقاتُ الْلَونِ
تنبتُ بـ التراب
حيثُ المدافنِ ندفن الحزن معاً
لا يُهمُ الْلَون
يكفينا البياض إن لم نجدُ السواد
على قبورِ أحزاننا نترحم
على ما فاتنا في زحامِ الأحزان
هَذهِ الدنيا تارة تُأرجحنا يميناً ( فرح )
و ألفُ تارةٍ تُأرجحنا شِمال ( حزن )
حسب أرتفاقُ الهزِ تختلفُ الزوايا
ما بينَ إعتدالِ يمينٍ أو إعوجاجِ شِمال
فـ لا تظينينَ أنَ القلبُ مات على قبرهِ
إن القلوبَ تموتُ حين تُضَام
فـ كم مِنْ القسوةُ قد قتلت قلوبٌ
و كم مِنْ العفو قد أفَاقَ نيام
,^,^,^,^,^,^,^,
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد فاروق عبد الحميدمحمد فاروق عبد الحميدمصر☆ الشعراء الأعضاء .. فصيح1132
لاتوجد تعليقات