تاريخ الاضافة
الخميس، 3 مايو 2007 01:44:59 م بواسطة محمد فاروق عبد الحميد
0 1272
لا ماتَ يوماً مَنْ كانْ بسجنِ الهوى مسجون
سنينٌ أم سنون
على مَدخلِ قلبٍ مُتَمردٍ ملعونْ
و خطوات نحو الممات
لا ماتَ يوماً مَنْ كانْ بسجنِ الهوى مسجون
كم أرسلتُ مِنْ برقيات
و آهاتٍ ممزوجة بـ عبرات
وقلوبٌ طحنها الهوى كـ القمح بالطحون
أتخيل وقع خطى الغرام
خطوة تتلوها خطوات على ممر أرض الحنين
أسرعتُ لأُمسكـ اللحظة
لأقتطف الوردة
و أختطفها مني زمني الحزين
إلى متى يظل الوضع على ما هو عليه .؟.
و إلى متى سأظل أبحثُ عَنْ أُسطورة الكنز الدفين
إلى متى سَأنظر إلى وعودِ مَنْ صان الوعود
فارزها عَنْ مَنْ خانْ .. بعيون المحبين
و إلى متى سَأُدون مأساتي مُعَاناتي
بـ سطورِ كُتب المُعذبين
لستُ أدري و لمَ الدراية
و أنا مُجرد وهمٌ يحيطهُ الموهومين
لستُ أدري و الكُل حولي
ما بين جريح و مظلوم و مطرودٌ و مغبون
لستُ أدري كُلُ ما أنا أوقنه
أني ضيف الهوى المسجون
بدايةً و نهايةً كنتُ
عَنِيدُ الهوى المطعون .!.
و لا ماتَ يوماً مَنْ كانْ بسجنِ الهوى مسجون
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد فاروق عبد الحميدمحمد فاروق عبد الحميدمصر☆ الشعراء الأعضاء .. فصيح1272
لاتوجد تعليقات