تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 مايو 2007 03:17:32 ص بواسطة لطفي زغلول
0 642
على شط ِّ يافا
على شطِّ يافا ..
تسمَّرتُ تمثالَ عشقٍ
تشكَّلَ من رملِ هذا المكانْ
يُوشوشُني البَحرُ ..
تهمسُ أنسامُهُ لغةً أبجديَّتُها ..
أحرفٌ لم ينلْ من رؤآها الزَّمانْ
ويحملنُي الموجُ بينَ ذراعيهِ ..
يرجعُ بي العشقُ ..
ستّينَ سبعينَ عاما
يضيءُ فضاءآتِ قلبي غراما
وأصحو وتصحو من التّيهِ يافا
وأبدأُ منها إليها طوافا
وأنهي طَوافا
وأرجعُ أبدأُ فيها طوافا
هُنا كانَ دكّانُ جدّي القديمْ
وفي هذهِ الدّارِ كنّا نُقيمْ
شبابيكُها بابُها سورُها
لا تُبالي تَوالي لَيالي الزَّمانْ
تُصرُّ على أنَّ هذا المَكانْ
أبى أن يَكونَ
غريبَ الحضورِ غَريبَ الشّعورِ
غريبَ الِّلسانْ
على شَطِّ يافا
حصدتُ جِراحاً
زرعتُ المدى والرّمالَ جِراحا
توضّأ قلبي بريّا شَذاها
وناجى وصلّى
ورفَّ عليها
رجعتُ وما زالَ بينَ يَديها
لعلَّ الزَّمانَ الَّذي ..
لم يزلْ جمرُهُ صاحياً ..
في ضميرِ الرَّمادِ
يَعودُ إليها
على شط يافا .. قصيدة من ديواني : هنا كنا .. هنا سنكون الصادر في العام 2001
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
لطفي زغلوللطفي زغلولفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح642
لاتوجد تعليقات