تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 مايو 2007 07:18:17 م بواسطة المشرف العام
0 543
لُعبَةٌ تُهدى لِلعُبَةْ
لُعبَةٌ تُهدى لِلعُبَةْ
مِن فَتىً يَكتُمُ حُبَّهْ
أَنتِ لَو تَرضَينَ شَيئاً
غَيرَها أَعطاكِ قَلبَهْ
فَاِذكُريهِ فَهُوَ قَد أَش
غَلَ في ذِكراكِ لُبَّهْ
قابِلي الحُسنى بِعَطفٍ
هكَذا تَقضي المَحَبَّهْ
رُبَّما ساَءَكِ ما قُل
تُ فَجاوَبتِ بِغَضبَهْ
إِن تَشائي فَهوَ صِدقٌ
أَو تَشائي فَهوَ كِذبَهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحيم محمودفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث543