تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 مايو 2007 07:38:10 م بواسطة المشرف العام
0 467
خالَتنيَ المَيِّتَ مِن صَدِّها
خالَتنيَ المَيِّتَ مِن صَدِّها
وَالعائِشَ الدَهرَ مُعَنّى عَليلْ
قالَت قَتيلي أَنتَ قُلتُ اِعلَمي
أَن قَد صَحا الساهي وَعادَ القَتيلْ
مِلتِ إِلى غَيري وَإِنّي اِمرُوءً
إِن مالَت الروحُ فَعَنها أَميلْ
قالَت فَسِحري لَم يَزَل فاعِلاً
قُلتُ فَهاتي عَلَيهِ دَليل
مَخلوقَةٌ أَنتِ فَلا تَكبُري
مِثلكِ بَينَ الناسِ أَلفٌ مَثيلْ
قالَت إِذا رُحتُ فَلا عَودَةً
إِمّا تَشَكَّيتَ النَوى وَالصُدودْ
قُلتُ وَمَن يَخلُصُ مِن قَيدِهِ
أَيَنثَني يَطلُبُ ذُلَّ القُيودْ
نَجَوتُ مِن نارٍ فَلا تَحسَبي
أَنّي إِلى النارِ حَياتي أَعودْ
قالَت أَتَنسى قُلتُ لِمْ لا وَقَد
نَسيتِ ميثاقي وَخُنتِ العُهودْ
غَداً أَرى غَيرَكِ لي وافِياً
وَأُبدِلُ الحُب بِحُبٍّ جَديدْ
أَخلَصتُكِ الوُدَّ وَجازَيتِني
بِالغَدرِ ما أَظلَمَ هذا الجَزاءْ
وَإِذ بِأَحلامي الَّتي شِدتُها
تَنهارُ مِن فَوقي وَتَغدو هِباءْ
لكِن سَأَبنيها فَلا تَشمَتي
نَعَم سَأَبنيها وَأُعلي البِناءْ
مِثلي كَما قُلتِ رِجالٌ وَلا
يُدرِكُهُم حَصرٌ كَذاكَ النِساء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحيم محمودفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث467