تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 29 مايو 2007 03:21:15 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 823
ومسدِّدين إلى الطعانِ ذوابلاً
ومسدِّدين إلى الطعانِ ذوابلاً
فازوا بها يوم الهيلج قداحا
مُتسربلي قُمُصِ الحديدِ كأنها
غدران ماء قد ملأن بطاحا
شبّوا ذبال الزرق في ليل الوغى
ناراً وكلَّ مذرَّبٍ مصباحا
سرج ترى الأرواح تطفي غيرها
عبثاً وهذي تطفئ الأرواحا
لا فرق بين النيرات وبينها
إلا بتسمية الوشيج رماحا
لم لا تغور مع النجوم صباحا
هُزّتْ متونُ صِعادها فاستيقظتْ
بأساً وَضرّجتِ الجسومَ جراحا
وجنى الكماة ُ النصرَ من أطرافها
لمّا اثثنت بأكفّها أدواحا
لا غَرْوَ أنْ راحتْ نَشاوى وکغتدت
فلقد شَرِبنَ دمَ الفوارس راحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الزقاق البلنسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس823