تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 يوليه 2007 09:58:23 ص بواسطة المشرف العام
0 700
رُمينا بأدهى المعضلات النوائب
رُمينا بأدهى المعضلات النوائب
وفقدُ الذي نرجو أجلُّ المصائب
وغائب قوم لا يرجّى إيابه
وما غائب تحت التراب بآيب
نؤمِّل في الدنيا حياةً هنيَّةً
وما نحن إلاَّ عرضة للمصائب
ونَغْتَرُّ في برق المنى وهو خُلَّبُ
وهيهات ما في الآل ماءٌ لشارب
نصدّقُ آمالاً محالاً بلوغها
ومن أعجب الأشياء تصديق كاذب
تسالِمُنا الأيام والقصد حَرْبُنا
وما هي إلاَّ خدعة من محارب
ونطمع أن تبقى ويبقى نعيمُها
فلم يبق منها غير حسرة خائب
فلا تحسبنّ الدهر يوفي بعهده
أبى الله أن يرعى ذماراً لصاحب
وإنَّ الليالي لا تدوم بحالة
وهل تترك الأحداث كسباً لكاسب
يروقك منها ما يسوؤك أمرها
وإنَّ الردى ما راق من حد قاضب
وجود الفتى نفس الحمام لنفسه
فلولاه لم يسلك سبيل المعاطب
وتسعى به أنفاسُه لحمامه
وكم أصبح المطلوب يسعى لطالب
كأنَّا من الآجال وهي كواسر
من الأسد الضرغام بين المخالب
ولا يدفعُ السيفُ المنيَّةَ والقنا
وتمضي سيوف الله من غير ضارب
وكلٌّ لمطلوب الردى وهو لاعب
كأنَّ المنايا لا تجدُّ بلاعب
فمن لفؤاد راعه فقد إلْفِهِ
فأصبح من أشجان نهب ناهب
وجفن يهلُّ الدمع من عبراته
على طيّب الأعراق وابن الأطايب
على عمر الرماضان ذي الفضل والنهى
أحاطت بي الأحزان من كلِّ جانب
أذَبْتُ عليه يوم مات حشاشتي
وأمسيت في قلبٍ من الحزن ذائب
بكيت وما يجدي الحزين بكاؤه
وضاقت علينا الأرض ذات المناكب
فتىً كانَ فينا حاضراً كلَّ نكبة
فغاب ولكن ذكره غير غائب
تذكّرُني آثاره بفعاله
فأبكي عليها بالدموع السواكب
صبور على البلوى غيور إذا انتخى
جميل السجايا الشمِّ جمّ المناقب
وما زال بالآداب والفضل مُفْعَماً
ولكنَّه إذ ذاك صفر المصائب
وقد كانَ مثل الشهد يحلو وتارة
لكالصلِّ نَفَّاثاً سموم العقارب
وكم أخبر التجريبُ عن كنه حاله
ويَظْهَرُ كَنهُ المرء عند التجارب
لسان كحدّ السيف ماضٍ غرارُه
وأمضى كلاماً من شفار القواضب
وكم صاغ من تبر القريض جمانة
وأفرغ معناها بأحسن قالب
وزانت قوافيه من الفضل أفْقه
فكانت كأمثال النجوم الثواقب
وأدرك فضلَ الأوَّلين بما أتى
فقصَّر عن إدراكه كلُّ طالب
معانٍ بنظم الشعر كانَ يرومها
أدقّ إذا فكرت من خصر كاعب
لوى ساعد المجد المنون من الورى
بموت أشمٍّ من لؤي بن غالب
فتىً كانَ يصميني الرَّدى في حياته
ولما توفيّ كانَ أدهى مصائبي
فتىً ظَلت أبكي منه حيًّا وميّتاً
أصبْتُ على الحالين منه بصائب
رَعَيْتُ له من صحبة كلَّ واجب
ولو أن حيًّا ما رعى بعض واجبي
سقى الله قبراً مزنة الحيا
وبُلّغَ في الجنَّات أعلى المراتب
ولا زال ذاك القبر ما ذَرَّ شارق
تجود عليه ذاريات السحائب
ألا يا شهاب الدِّين صبراً على الأسى
وليس يهون الصعب عند الصعائب
نعزيك بالقربى على كل حالة
وفي عزّ ربّ المجد عزّ الأقارب
فإنك أرعى من عليها مودة
وإنك أوفى ذمةً للمصاحب
وإنك ممن يهتدى بعلومه
كما يهتدي الساري بضوء الكواكب
عن البحر عن كفيك نروي عجائباً
ولا حَرَجٌ فالبحر مأوى العجائب
إذا كنتَ موجوداً فكلّي مطامع
ونيل الثريا من أقلِّ مآربي