تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 يوليه 2007 10:07:49 ص بواسطة المشرف العام
0 795
أدارَ الكأس مترعةً شرابا
أدارَ الكأس مترعةً شرابا
وأهداها لنا ذهباً مذابا
وقد غارت نجوم الصبح لمَّا
رأته وهو قد كشفَ النقابا
وقالَ ليَ الهوى فيه اصطحبها
وطِبْ نفساً بها فالوقت طابا
ونحنُ بجنَّةٍ لا خلدَ فيها
ولا واش نخاف به العقابا
ونارُ الحسن في وَجَنات أحوى
من الغلمان تلتهب التهابا
أدرها يا غلام عَليَّ صرفاً
وأرشفني بريقتك الرضابا
أدرها مُزَّة تحلو وَدَعني
أُقبِّل من ثناياك العذابا
أراش سهامَ مقلته غريرٌ
إذا أرمى بها قلباً أصابا
وطافَ بها على الندمان يسعى
كأَنَّ بكفِّهِ منها خضابا
وشَرِبٍ يشهدون الغيَّ محضاً
إذا الشيطان أبصرهم أنابا
عكفت بهم على اللَّذَّات حتَّى
قرعت بهم من الغايات بابا
متى حجب الوقار اللَّهو عنهم
رأوا أنْ يرفعوا ذاك الحجابا
وقاموا للَّتي لا عيبَ فيها
يرَوْنَ بتركها للعاب عابا
كأَنَّ مجالس الأفراح منهم
كؤوس الرَّاح تنظمهم حبابا
تريك مذاهباً للقومِ شتَّى
وتذهب في عقولهم ذهابا
تحرَّينا السرور وَرُبَّ رأيٍ
أرادَ الخِطْءَ فاحتمل الصوابا
وما زلنا نريق دمَ الحميَّا
ونشربها وقد ساغتْ شرابا
إلى أن أقلعت ظلم الدياجي
كما طيَّرتَ عن وكرٍ غرابا
وغنَّتنا على الأَغصان وُرْقٌ
نهزّ لهنَّ أعطافاً طرابا
وقد ضحكَ الأَقاح الغضُّ منَّا
وأبصرَ من خلاعتنا عجابا
وظلّ البان يرقص والقماري
تغنِّيه انخفاضاً وانتصابا
وفينا كلُّ مبتهج خليعٍ
طروب شبَّ عارضه وشابا
إذا شرب المدام وأطربته
أعادَ على المشيبِ بها الشبابا
ألا بأبي من العشَّاق صبٌّ
متى ذكر الغرام له تصابى
بكُلِّ مهفهفِ الأعطاف يعطو
بجيد الظبي روع فاسترابا
إذا وطئ التراب بأخمصيه
تمنَّى أن يكون له ترابا
وأيم الله إنك مستهام
إذا استعذبت في الحبِّ العذابا
أعدْ لي ذكر أقداحٍ كبارٍ
ملاءً من شربك أو قرابا
وخلِّ اليوم عنك حديث سلمى
فلا سلمى أريد ولا الربابا
ومن قول الشجيّ سألت ربعاً
خلا ممَّن أُحبّ فما أجابا
وخذ بحديث سلمانٍ فإنِّي
أحبّ به الثناء المستطابا
يهاب مع الجمال ولا يدارى
ويوصف بالجميل ولا يحابى
فلو فاكهته لجنيت شهداً
ولو عاديته لشهدت صابا
ولم ترَ قبله عينٌ رأته
جميلاً راح محبوباً مهابا
ينوب عن الصَّباح إذا تجلَّى
وما ناب الصَّباح له منابا
بنفسي من أفديه بنفسي
وما فدَّاه من أحدٍ فخابا
رغبت عن الأنام به فأضحى
يطوِّقني أياديه الرغابا
فكان ليَ الثناء عليه دأباً
وكان له الندى والجود دابا
هم الرأس المقدَّمُ من قريش
يريك الناس أجمعها ذنابا
وهم من خير خلق الله أصلاً
وفرعاً واحتساباً وانتسابا
ويرضى الله ما رضيت قريشٌ
ويغضب إنْ هم راحوا غضابا
ففيهم شيَّد الله المعالي
وفيهم أنزل الله الكتابا
أولئك آلُ بيتٍ أنزلوها
تراثاً عن أبيهم واكتسابا
شواهق من جبال المجد تسمو
مفاخرها وأبنية رحابا
وأخلاقاً مهذَّبة لِداناً
وإيماناً من الجدوى رطابا
إليكم ننتمي وبكم نباهي
من البحر الشرايع والعبابا
وفي الدَّارين ما زلنا لديكم
نجوز الأجر منكم والثوابا
وأبلغ ما يكون به التَّمنِّي
دنوًّا من جنابك واقترابا
زماناً راعني بنواك شهراً
فما لي لا أريع به الركابا
فليس العيدُ ما أوفى بعيدٍ
ولم أشهد به ذاكَ الجنابا
وعاتبنا بفرقتك الليالي
على ما كانَ حزناً واكتئابا
فأمَّا أقصر الأَشراف باعاً
فأطولهم مع الدُّنيا عتابا
فيا قمراً عن الزوراء غابا
زماناً للتنزُّه ثمَّ آبا
طلعت طلوع بدر التِّمِّ لمَّا
غَرَبْتَ فلا لقيت الاغترابا
وجئت فجئتنا بالخيرِ سيلاً
تُسيلُ به الأباطح والهضابا
فإنَّك كلَّما استُسقيت وبلاً
سقيت وكنت يومئذٍ سحابا
فمن مِنَح شرحتَ لنا صدوراً
ومن مِنَنٍ تقلّدها الرقابا
ولمَّا أنْ نظمتُ له القوافي
ولجت بها على الضرغام غابا
وقمتُ عليه أُنشدُها وأهدي
لحضرته الدعاء المستجابا
إذا منع اللئيم ندى يديهِ
أبى إلاَّ انصباباً وانسكابا