تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 يوليه 2007 10:04:29 م بواسطة المشرف العام
0 835
يا ابن المخيزيم وافَتنا رسائلكم
يا ابن المخيزيم وافَتنا رسائلكم
مشحونةً بضروب الفضل والأدَبِ
جاءت بأعذب ألفاظٍ منظمة
حتَّى لقد خلتها ضرباً من الضرب
زَهَتْ بأوصاف من تعنيه وابتهجت
كما زهت كأسها الصبهاءُ بالحَبب
عَلَّلْتمونا بكتْبٍ منكُم وَرَدتْ
وربَّما نَفَعَ التعليلُ بالكُتبِ
فيها من الشوق أضعافٌ مضاعفةٌ
تطوي جوانح مشتاقٍ على لهب
وربَّما عَرَضَتْ باللّطفِ واعترضت
دعابة هي بين الجدّ واللعب
قضيتُ من حُسْن ما أبْدَعْته عجباً
وأنتَ تقضي على الإحسان بالعجب
فنحن ممّا انتشينا من عذوبتها
ببنتِ فكرك نلهو لا ابنةِ العنب
فأطربتنا وهزَّتنا فصاحتها
فلا بَرِحَتْ مدى الأيام في طرب
أمَّا النقيبان أعلى الله قدرهما
في الخافقين ونالا أرفع الرتب
الطاهران النجيبان اللّذان هما
من خَير أمٍّ زكَتْ أعراقُها وأب
دامَ السَّعيد لديكم في سعادته
وسالم سالماً من حادث النوب
إنَّ الكويت حماها الله قد بلغت
باليوسْفين مكان السَّبْعة الشُّهب
تالله ما سمعت أذُني ولا بصرت
عَيْني بعزِّهما في سائرِ العرب
فيوسُف بن صَبيح طيب عنصره
أذكى من المسك إنْ يعبق وإنْ يطبِ
ويوسُف البَدر في سعدٍ وفي شرف
بدر الأماجد لم يغرب ولم يغب
فخر الأكارم والأمجاد قاطبة
وآفة الفضّة البيضاء والذهب
من كلِّ من بسطت في الجود راحته
صوب المكارم من أيديه في وَصب
لولا أمورٌ أعاقتنا عوائقها
جِئْنا إليكم ولو حَبْواً على الرّكب