تاريخ الاضافة
السبت، 7 يوليه 2007 09:45:20 ص بواسطة المشرف العام
0 955
بَلَغَ الشَّوْقُ لعمري ما أراد
بَلَغَ الشَّوْقُ لعمري ما أراد
وقَضى من مُهجةِ الصَّبِّ المُرادا
فليَدَعْهُ في الهوى عاذِلُه
يَحْسَبُ الغيَّ وإنْ ضَلَّ رشادا
يُرسِلُ الوَجْدَ إلى أجفانه
رُسُلَ الأدمع مثنى وفرادى
لم يُرقْها عَبرةً إلاَّ إذا
اتَّقَدَتْ نارُ الجوى فيه اتقادا
قد مَنعتُم أعيني طيبَ الكرى
فحريٌّ أنْ يُصارمن الرقادا
وبخلتُم بخيالِ طارقٍ
لو دنا ما بِتُّ أشكوه البعادا
فابخلوا ما شِئْتُم أن تَبْخَلوا
إنَّ طرفي كانَ بالدمع جوادا
أهلَ وُدّي لِمَ لا ترعَوْن لي
ذِمَّةَ الوُدِّ وأرعاكم ودادا
أنْفَدَ الصَّبُّ عليكم صَبْرَه
وهو لا يخشى على الدَّمع نفادا
وعلى ما أنا فيه من جوًى
ما أظنُّ الوَجْدَ يبقى لي فؤادا
فسقى عهد الهوى من مربع
بتُّ أسقيه من القطر العهادا
أيُّ ربع وَقَفَ الركبُ به
ذاكراً بالربع سلمى وسعادا
وبكى أرْسُمَ رسمٍ دارسٍ
أحْسَنَ القطرُ بكاها وأجادا
يَقِفُ المغرمُ فيها وقفةً
يخضل السَّيف عليها والنجادا
ما حَضَ النُّصحَ به مجتهداً
أخطأ الرأي به والاجتهادا
ذاكراً في الربع أيام الهوى
من لأيامك فيها أن تعادا
أينَ أسرابك ما إن سَنَحَتْ
أعْيَتْ القانِصَ إلاَّ أن يُصادا
وإذا ما نَظَرَتْ أو خَطَرَتْ
عَرَّفَتْك البيضَ والسُّمْر الصعادا
ولكَمْ من طُرَّةٍ في غُرَّةٍ
خلع الليلُ على الصُّبحِ السوادا
وقَوامٍ يَرقُصُ البانُ له
وتَثَنَّى مُعْجَباً فيه ومادا
آه من فاتكةٍ ألحاظُهُ
فتكةَ السَّهمِ إذا أصمى الفؤادا
لا تؤاخِذْ بدمي ناظِرَهُ
وقَتيلُ الحبّ يأبى أن يفادى
قد بَلَوْتُ الدهر وَصلاً وقلًى
وَوَرَدْتُ الحبَّ غمراً وثمادا
فتمنَّيْتُ مع الوصل القلى
وتخيَّرْتُ على القرب البعادا
عَرف العالمَ من خالَطَهم
واستفاد العلمَ فيهم وأفادا
وإذا ما اتقد النَّاسَ امرؤٌ
زهد النَّاسَ وملَّ الانتقادا
قل لمن ظنَّ علياً راجياً
أن يبارى في المعالي أو يحادى
وإذا ما قَدَحَتْ أيديهُمُ
بزنادٍ كانَ أوراهم زنادا
بَعُدَ النجمُ على طالبه
ومن المعجز يوماً أن يرادا
رفعةٌ قائمةٌ في ذاتِه
أطِرافاً يبتغيها أم تلادا
قمرُ النادي إذا نادَيته
حبَّذا النادي مجيباً والمنادى
لِمُلِمٍ تَتَرجَّى نَقْصَه
ونوالٍ تبتَغي منه ازديادا
أبحُر الجود وكلٌّ منهمُ
ربَّما أربى على البحر وزادا
جاذَبوا العَلياءَ فانقادت لهم
يوم قادوها من الخيل جيادا
ولئن لانوا قلوباً خَشَعَتْ
فلقد كانوا على الكفر شدادا
أعْرَضوا عن عَرض الدنيا وما
زُوِّدوا غيرَ التقى في الله زادا
سادَةَ الدّنيا وأعلام الهدى
أكرمَ الخلق على الله عبادا
حَسْبُ آل البيت من مفتخر
ولَبيتِ المجد مذ أضحى عمادا
سيْد في الغرّ من أبنائهم
لمباني مجدهم شاد وسادا
منعمٌ أمرح في أنعامه
وإذا ما زدته بالشكر زادا
يا أبا سلمان يا ربَّ النَّدى
والأيادي البيض ما أعطى وجادا
قُدْتَها مستصعباتٍ في العُلى
قد أبَتْ إلاَّ لعلياك انقيادا
رُبَّ أنْفٍ شامخٍ أرْغَمْتَه
فاستحالت نارهُ فيك رمادا
قد جَنَيْتَ العزَّ غضاً يانعاً
ومضى يخرُط شانيك القَتادا
مَنَعَ الصدقُ أكاذيب العدى
فإذا خاضوا بها خاضوا عنادا
عَقَدَ الله به ألْسِنَةً
كانت الأمس على الزور حدادا
لستُ أستوفي ثنائي فيكم
ولو انِّي أجعل البحر مدادا
أنا ممن يرتجي إحسانكم
أبَدَ الدهر وإن مات وبادا
قد مَلأتُ الأرض فيكم مِدَحاً
ذَهَبَتْ في الأرض تستقري البلادا
كلَّما أنْشَدَها مُنْشِدُها
أطربَ الإنسانَ فيها والجمادا
ولقد ألتَذُّ في مدحي لكم
في الأحاديث وإن كانَ معادا
وإذا أمْلَقْتُ أيْقَنْتُ الغنى
ثقةً بالجود منكم واعتمادا