تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 يوليه 2007 06:15:10 م بواسطة محمد أبو الفتوح عبد المنعم سالم
0 1136
رَأَتها تَنحَني عَينايَ حَتّى
رَأَتها تَنحَني عَينايَ حَتّى
يُناجي فَخذَها بَطناً حَصورا
كَمِثلِ العُودِ في الآكانِ غَضّا
فَغَضَ الطَرفُ وَ استَحيا صَبورا
وَ يَخدِمُ عَينَها رِمشٌ طَويلٌ
كَمِثلِ السَّهمِ يَنحَرُنا غُرورا
وَحُقَّ لَها الغُرورُ وَ ما رَأَيتُم
كَمِثلِ اليَومِ فَوقَ الأَرضِ حورا
كَأَنَّ رُموشَها أَعوادُ قُصبٍ
عَلى أَجدادِ نَهرِهِما قُصورا
أَراني في مياهِهِما وَ إِنّي
لَأَبكي حالَ طَرفِهِما دُهورا
إِذا تَمشي تَمايَلُ في خُطاها
كَما تَتَمايَلُ الإِبِلُ الصَدورا
وَما ثَقُلَت عَلى الأَرضينَ خَطوا
كَأَنما يَحوي التُّرابُ قُبورا
لاتوجد تعليقات