تاريخ الاضافة
الخميس، 12 يوليه 2007 06:08:24 ص بواسطة لطفي زغلول
0 611
يا أمة العرب
يَا أُمَّةَ العَربِ ارقُدي
غطّي بِنومِكِ واهمُدي
وتَدثَّري لا تَرفَعي
عَنكِ الغِطاءَ فَتبرُدي
وتفيَّأي ظِلَّ العَدوِّ
فَظلُّهُ رَطبٌ نَدي
فهوَ الوَصيُّ عَليكِ .. دونَ
سِواهُ حتّى تَرشُدي
وتَمتَّعي في ظِلِّ نُعماهُ
بِعيشٍ أرغَدِ
أدّي الولاءَ لَهُ ولا
تَخشَيْ مَلامَ الحُسَّدِ
لا تَرفعي الرَّأسَ الذي
طَأطأتِهِ للسَيِّدِ
فاللاّئمونَ مَصيرُهم
كَمصيرِ كُلِّ مُشرَّدِ
من ثَارَ ضِدَّ عَدوِّكمْ
فَجزاؤُهُ كَسرُ اليَدِ
وجعلتُمُ الأعداءَ آلهةً
لكمْ في مَعبَدِ
هلاّ تَبصَّرتُم بِما
لعدوِّكم من مَقصِدِ
هلاّ جَمعتم أمرَكم
بِتعاونٍ وتَوحُّدِ
هلاّ أخذتم حِذرَكم
مِن كُلِّ بَاغٍ مُعتَدِ
يا قَادةَ العَربِ اسمَعوا
صَوتَ النَّذيرِ المُوعِدِ
هلاّ رَفعتم صَوتَكم
كَهزيجِ رَعدٍ مُرعِدِ
صَحتْ الشُّعوبُ وأنتُمو
رَهنُ الظَّلامِ السَرمَدي
يا مسلمونَ أليسَ مِن
أملٍ لَعودٍ أَحمدِ
يا نَائمونَ أليسَ مِن
فَجرٍ لِليلٍ أَسودِ
هَل هُنتُمو ورضيتُمو
بِالذُّلِ بَعدَ السُّؤدَدِ
فمَتى أراكم تَنفضونَ
غُبارَ عَيشٍ أنكَدِ
يا أمَّتي أينَ الأُباةُ
ذَوو التُّقى بِيضُ اليَدِ
ملكَ العَدوُّ رقابَكم
واقتادَكم بِالمِقوَدِ
كَقطيعِ بَهمٍ سَاقَهُ
راعٍ خَبيثُ المَقصِدِ
يا للهوانِ غَدوتُمو
للمُعتَدي كالأعبَدِ
أمَّة العرب

من ديوان
الشاعر الراحل
عبد اللطيف زغلول

نفح الذكرى

2004
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد اللطيف زغلولفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث611