تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 06:58:05 ص بواسطة المشرف العام
0 802
لا القبر مسحورٌ ولا في بابه
لا القبر مسحورٌ ولا في بابه
رصدٌ يذود هناك عن أصحابه
لكن فيه حرمةً مدفونةً
هي حرمة المدفون بين رحابه
في ذمة القبر الوفي مكفنٌ
لا يستباح قبيل يوم حسابه
نصبته أوصاب الحياة فعافها
مستشفياً بالموت من أوصابه
في مخدع تقف النوائب عنده
مشلولةً وتغور تحت قبابه
يلقى به العاني نذيرً عاتياً
ويرى به العاني محط رغابه
ليست تخير الروح غير سكونه
لو خيرت والجسم غير ترابه
فدع الدفين ينام ملء جفونه
في نعشه وحذار من إغضابه
حرم عليك رفاته فاربأ به
واربأ بنفسك من مساس نقبه
إن المغير على القبور وأهلها
يغدو الردى المحتوم بعض عقابه
إن ينج من صمصامهم وذبابه
لا ينج من غضب الثرى وذبابه
هذا لدفين وإن ثوى ذو صولةٍ
ما فل سيفٌ زج ضمن قربه
أتبيح نفسك للردى متعمداً
فينالها وتحار في أسبابه
من راح يقتحم الخضم مكافحاً
أمواجه دفنته طي عبابه
ومدغدغ الثعبان داخل حجره
مستهدفٌ عمداً لسم لعابه
ومروع الضرغام في عرينه
يهوي فريسة راحتيه ونابه
دع للقضاء كتابه يقضي بما
يقضي فلست رهين أمر كتابه
ما كان سعدك من صداح هزاره
أو كان نحسك من نعيب غرابه
كلاً ولا أولاك ماء غديره
غير الذي أولاك لمع سرابه
حكم الردى في الكون حكمٌ مبرمٌ
ولو اعتصمت بنجمه وسحابه
لكن من يقضي بعجز مشيبه
غير الذي يقضي بزهو شبابه
إيه أخا اللوردات كعبة فخرهم
محلي الأنساب من أحسابه
تاللَه من أنا شامت بملمةٍ
طعنت صميم العلم في أعصابه
نزلت عليك فغيبت بك كوكباً
سرعان بين سطوعه وغيابه
رمت الخلود وقد خلدت وإن تكن
ذهبت حياتك في سبيل طلابه
ما مات من ملأ المجالس ذكره
وحباه كل الكون من إعجابه
لم تأل في وادي الملوك منقباً
في سفح قمته ورأسه هضابه
حتى وقعت على دفين كنوزه
وأذعت أي حجابه وعجابه
أشرفت منه على القرون خوالياً
فأعدت ماضيها على أعقابه
ورأيت في التاريخ أكبر ثلمةٍ
وأضفت أبواباً إلى أبوابه
فسموت بالوادي إلى أسمى الذرى
لكن جنيت على نزيل شعابه
ولو اكتفيت بسلب كل كنوزه
ومتاعبه وطعامه وثيابه
لعفا ولم يحقد عليك وإنما
حدثت نفسك بانتهاك حجابه
أيهان فرعون الكبير بقبره
وهو العزيز بملكه وجنابه
أفما رأيت أمامه وحياله
حرس البلاط مدججاً بحرابه
ورأيت أنوبيس في ناووسه
متحفزاً وأمون في محرابه
هو صامت لكنه في صمته
أقوى وأبلغ منه في إعرابه
أعيى الفناء فلم ينله ولم يزل
متألق اللمهان نور إهابه
الروح حائمة على تابوته
والجسم رطب العود في جلبابه
فترى اللظى متنفساً بطعامه
وترى الحبا مشعشعاً بشرابه
وكأنه في قصره لا قبره
متربعٌ بالعز فوق وثابه
والعلم من كهانه والموت من
حراسه والدهر من حجابه
مهلاً بني التاميز في غلوائكم
فالظلم كم يجني على أربابه
أقلقتم في البحر حوت عبابه
وذعرتم في البر نسور غابه
وثللتم في الأرض عرش ملوكها
ونزعتم في الجو حكم عقابه
وسحقتم الشعب الضعيف بجوركم
ووضعتم الأغلال فوق رقابه
فدعوا المكفن آمناً تحت الثرى
بعد الجهاد وبعد طول عذابه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فوزي المعلوفلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث802