تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 07:02:18 ص بواسطة المشرف العام
0 714
قال روح حذار يا أترابي
قال روح حذار يا أترابي
واطردوهُ عن السماء
هو في الأرض حفنةٌ من ترابِ
فأبوهُ طين وماء
هو من نفخة كفت لتجلي
هِ وتكفي بذاتها لاحتجابه
وكما كان أصله من ترابِ
الأرض يغدو مصيره لترابه
ليته عاد للثرى مثلما جا
ءَ نقيّاً بنفسه وإهابه
جاء والحسن والرواء رفيقا
هُ وثوب العفاف كل ثيابه
وتولى يقوده الإثم والدا
ء إِلى القبر في ربيع شبابه
هو يحيا للشرّ فالشرّ يحيا
أبداً حيث حلّ شؤم ركابه
وهو لا ينفع البسيطة إلا
حين يثوي في القبر بين رحابه
حين يمتصّه الثرى فيغذّي
منه ما في الأديم من أعشابه
يا لعمري كل النبات الذي في ال
كون من زهره إِلى لبلابه
ليس إِلا عصير أجسام من ما
توا فزانوا الثرى بأجمل ما به
كندى الفجر سال فاشتفه التر
بُ فحالت وحلاً لآلي حبابه
بخّرته ذكاءُ فاسترجعته
صافياً للأثير عين سحابه
فهو بين السحاب ثانيةً قط
ر نقيّ يحيى الثرى بانسكابه
تلك حال الإنسان حيّاً وميتاً
ربّ خير الشرّ من أسبابه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فوزي المعلوفلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث714