تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 07:06:35 ص بواسطة المشرف العام
0 645
تراني دوماً واللفافة في فمي
تراني دوماً واللفافة في فمي
تذوب كما ذاب المحب من الوجد
وألثمها لا لثمة الوجد إنما
لماماً كتقبيل الفراشة للورد
فتبعث حولي زفرةً من دخانها
تضوع منها الحب في نفحة الند
فتحسبنا صبين أشكو لها الهوى
وتبعث أنفاس الصبابة عن عمد
وتحسب أسلاك الدخان حيالنا
دخان لظى القلبين يصعد من وفد
فيا لك في قلب المحبين غيرةً
تحول عن العينين ناراً من الحقد
وما أنسى لا أنسى وقوفي أمامها
وفي نفسها شك بصدقي في ودي
فقالت ليهنئك الهوى من لفافة
تعشقتها قبلي وما زلت من بعدي
نحيلة جسمٍ ألبستك نحولها
وصدتك عن وصلي وأعلمتك عن صدي
على بعدها ما كانت تصبر ساعة
وتصبر أياماً طوالاً على بعدي
فدعني إني أكره الشرك في الهوى
وما نالني إلا الذي هام بي وحدي
فلا يسع القلب اثنتين بحبه
وهل يستوي سيفان لو شئت في غمد
فقلت لها مهلاً فما كنت مذنباً
وها أنا باقٍ في هواك على عهدي
أتعروك من هذي اللفافة غيرةً
وما بعدها يشقي ولا قربها يجدي
ولم تله قلبي عن هواك دقيقةً
وإن تك تلهي الزاهدين عن الزهد
ولكنها إن غبت كانت نديمتي
على رغم أن ليست تعيد ولا تبدي
أراك خيالاً في ضباب دخانها
تغلغل من أحلامي البيض في برد
أرى فيه حيناً شكل عينٍ جميلةٍ
وألمس حيناً فيه تكويرة النهد
وإن مضني سهدٌ وطال بي الدجى
وكانت بقربي ما تذمرت من سهدي
وإن قمت أستوحي أمدت قريحتي
فحلفت في جو البيان بلا جهد
يعلمين المنثور نثر دخانها
ويوحي لي المنظوم ما فيه من عقد
وإن تجدي شكّاً بقولي فجربي
بواحدةٍ تمسي وعندك ما عندي
وكان دخانٌ موصلٌ قبلاتنا
على رغم بعد الخد منا عن الخد
سكبنا به الروحين فاعتنقا معاً
يحومان في جو إلى اللَه ممتد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فوزي المعلوفلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث645