تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 07:07:35 ص بواسطة المشرف العام
0 575
خففي يا هموم عن كبدي
خففي يا هموم عن كبدي
فكفاني ما فت من جلدي
يا لأمسي كم فيه من غصص
وليومي مما يكن غدي
ما أمر الذكرى وأعذبها
فهي بنت الصفاء والنكد
وهي كالخمر كلما عتقت
طفحت باللذائذ الجدد
يا ليومٍ على المنارة لم
ينسنيه تباعد الأمد
إذا وقفنا أنا وفاتنتي
في أصيلٍ بالبحر مبترد
حضنته شمسٌ مفارقةٌ
رمقتنا بنظرة الحسد
تنفض النور من ذوائبها
ذهباً فوق فضة الزبد
ثم تهوي في اليم مبقيةً
خلفها صفرةً من الكمد
صفرةٌ لم يطل تألقها
فتلاشت في زرقة الجلد
شعلةٌ في المياه طافيةٌ
أتراها موصولة الوقد
وهنا الموج ثار ثائره
يا لموجٍ كالجيش محتسد
زجر الصخر جزره فمشى
مده ناشطاً إلى المدد
واثباص وثبةً كأن بها
أسداً هاوياً على أسد
فإذا بالهدير يحبكه
ما على الماء ماج من زرد
ها جناح المساء يحضننا
فاصمتي يا مياه واتئدي
هو رب السكون فاحترمي
صمته إن صمته أبدي
أفلم تشعري بنسمته
صعدت زفرةً ولم تزد
أو لم تبصري جوانحنا
لبست منه أروع البرد
كتمت ما نكن من ولهٍ
فوق فحم العيون متقد
فحسبناه في أضالعنا
ووجمنا لم نبد أو نعد
بشفاهٍ عليه منطبقةٍ
ولسانٍ لديه منعقد
فإذا ما طلبت أو طلبت
جملةً لم أجد ولم تجد
نطق القلب بالهوى فلم
وضعته الشفاه في رصد
يا لها فرصةً مضيعة
سنحت مرةً ولم تعد
كنت فيها قرب السعادة لو
شئت طوقت جيدها بيدي
كنت كالطير عند ساقيةٍ
أمها ظامئاً ولم يرد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فوزي المعلوفلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث575