تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 07:09:23 ص بواسطة المشرف العام
0 600
وقفت وقد مد السكون رواقه
وقفت وقد مد السكون رواقه
عليها وغطاها أصيلٌ من التبر
خشوعاً كأني ساجدٌ ضمن هيكل
صموتاً كأني مستقلٌّ على قبر
وكلي عيونٌ معجباتٌ شواخصٌ
منعن على قلبي التنفس في صدري
تنقلن فيها وهي للمجد صفحةٌ
ذواهب من سطرٍ مجيدٍ إلى سطر
فيا لطلولٍ لا الزلازل زعزعت
بناها ولا الإنسان أو غير الدهر
فأبقت عليها عن قصورٍ ورهبةٍ
وليس لتخليد الصناعة والذكر
وأعمدةس ملء الفضاء كأنها
بأعناقها تبغي معانقة الزهر
جبابرةٍ ترنو بكبرٍ إلى الثرى
وترمق وجه الأفق بالنظر الشزر
وضخم حجارٍ كالجبال إذا هوت
على جبلٍ شقت روابيه بالوقر
على حالق منصوبةٍ عز خفضها
تحير في كيفية الرفع والجر
ومتقن أصنامٍ عفا الفن قبلما
عفا ما بها من دقة النقش والحفر
خلت أعصرٌ كثرٌ عليها وما خلت
من المنظر الخلاب والرونق النضر
وزاهي نقوشٍ لو تفحصت صنعها
لأكبرت ما فيها من النظم والنثر
ذوي الروض مرات وأزهر بعدها
وما زال غضّاً ما تضم من الزهر
وأسدس من الصخر الأصم تخالها
تهم بوثبٍ ثم تربض عن كبر
إذا قاتها من ليث غابٍ زئيره
فما فاتها أن تملأ القلب بالذعر
وما راعني فيها سوى صوت بومةٍ
نعوبٍ على الأطلال تفحص بالظفر
وكان سكوتٌ ثم ألقى جناحه
فألقى على روحي جناحاً من السحر
فهامت به تطوي العصور بلحظةٍ
وتنشرها بين النواظر والفكر
وخيل لي أني من الحلم في دجى
أو أني غريقٌ في عبابٍ من السكر
فأبصرت ما حولي استعاد رواءه
وعاد إليه زهو أيامه الخضر
وعادت محجّاً بعلبك يؤمها
بنو الأرض طرّاً للعبادة والنذر
يروح ويغدو العابدون بساحها
يموجون موج البحر بالمد والجزر
فكدت فعجابي وشدة حيرتي
أخر على وجهي وأجهر بالكفر
وأنسى إلهي وهو في الغيب مضمرٌ
وأعبد أصناماً هناك من الصخر
ولم يمض حينٌ فاستفقت بغصة
أرى ما رأيت الآن أوهام مغتر
فيا لك وكراً صار للبوم مسرحاً
وقد كان حصناً للهزار وللنسر
ويا لك قصراً كان للفن والتقى
فأصبح قبراً للمناحة والذكر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فوزي المعلوفلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث600