تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 07:09:43 ص بواسطة المشرف العام
0 608
سيري إلى معبودتي الزاهره
سيري إلى معبودتي الزاهره
يا طاقة الزهر
عاطرةٌ تهدي إلى عاطره
عطراً إلى عطر
سوف تنامين على صدرها
يهنيك هذا الحظ لم كان لي
وتنهلين الشهد من ثغرها
يا نعم ذاك الثغر من منهل
وتحملين العطر من شعرها
وغير عبء الهم لم أحمل
يهنيك هذا الحظ لو كان لي
في حبها المعضل
لا الموت أخشاه ولا الآخره
وساعة الحشر
فساعة مع ظبيتي الساحره
تغني عن العمر
يا باقتي كوني لها من يدي
رسالةً صامتةً ناطقه
يروي الندى في جيدك الأغيد
عن أدمعي السابقه اللاحقه
وترمز الوردة عن موقد
في أضلعي نيرانه عالقه
رسالة صامته ناطقه
عن صبوتي الصادقه
تقرأ في أوراقها الناضره
عن أملي النضر
تنبئها الزنبقة الطاهره
عن حبي العذري
وحين تلقي في الدجى رأسها
فوق الفراش الخافق الحالم
فدغدغي بالعطر إحساسها
ولينتشر في جسمها الناعم
وقبلي بالسر أنفاسها
وحدقي في حسنها الحاتم
فوق الفراش الخافق الحالم
كقلبي الهائم
حملت مني دمعتي الصادره
مع زفرة الصدر
ففيك روحي نوحها طائره
بين الشذا تجري
لكن متى صفق طير الكرى
عند ارتقاص الفجر بين الغيوم
ولأمس النور جفون الورى
وأنعش الزهرة قطر النسيم
لا تبسمي مثل زهور الثرى
وانطفئي مثل شعاع النجوم
عند ارتقاص الفجر بين الغيوم
فوق الكروم
واستطو أوراقك الناشره
ذيلاً من النشر
ذابلةً كالمقلة الفاتره
في مطلع الفجر
عسى ترى فيك فتاة الدلال
أمثولةً مملوءةً بالعبر
تنبئها أن شباب الجمال
يذبل يوماً كذبول الزهر
والحسن حسن الجسم رهن الزوال
لا عين يبقي بعده أو أثر
يا حبذا لو إنها شاعره
بذلك الأمر
لكنها جائرة نافره
إذ هي لا تدري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فوزي المعلوفلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث608