تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 07:18:23 ص بواسطة المشرف العام
0 691
غرناطة أواه غرناطه
غرناطة أواه غرناطه
لم يبق شيءٌ لك من صولتك
هل نهرك الجاري سوى أدمعٍ
تجري على ما دال من دولتك
والنسمة الغادية الرائحه
هل هي إلا زفرة نائحه
ما عدت في النهر كسلطانةٍ
جبهتها في مائه ساطعه
للقبة الحمراء في تاجها
وهجٌ وللمأذنة اللامعه
آهٍ على أمجادك الضائعه
شيعتها بالنظره الدامعه
مرت مرور النهر في جريه
وأورثتك النوح في عزلتك
غرناطة أواه غرناطه
لم يبق شيءٌ لك في صولتك
للَه حمراؤك تحسو الأسى
وحيدةً في الروضة الخاليه
لم يبق لا زهوة ندمانها
ولا صدى أعيادها الماضيه
ولم يعد للحب فيها أنين
ينقله العود عن العاشقين
بينا يجيل البدر ألحاظه
باهتةً في المرمر اللامع
بين أريج الزهر المنتشي
وبي شدو البلبل الساجع
وقصرها الخاوي بأرجائه
كم غمر الليل بضوضائه
إذ الجواري خاطرات على
سجاده جاريةً جاريه
أروع ما في الشرق من رقصه
تنسجه أقدامها العاريه
غرناطة أواه غرناطه
ما أنت إلا خربٌ قابعه
تحمل أسراب السنونو إلى
أفريقيا أنباءك الفاجعه
هناك أبناؤك من بأسهم
باكون لا باكون من يأسهم
عروا من الأغماد بيض الظبى
ووشحوا الخيل ببيض السروج
ويمموا البحر فلما بدت
منك على الأفق جبال الثلوج
خروا على أوجههم راكعين
وزفروا من قهرهم صارخين
غرناطة أواه غرناطة
ضعت فيا للعظم الضائعه
فيزفر الموج ويبكي لهم
حين يرى أعينهم دامعه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فوزي المعلوفلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث691