تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 07:22:48 ص بواسطة المشرف العام
0 498
سِر يا ظلومُ مهدّداً متوعّداً
سِر يا ظلومُ مهدّداً متوعّداً
ما أَنتَ إِلَّا الحاكمُ المتحكِّمُ
وحيالَ سُدَّتِكَ المنيعة عصبةٌ
تعنو لِمَا تبغي وقومٌ نُوَّمُ
لَهمُ لأمركَ طاعةٌ عميت فإِن
تفتُك بهم صلّوا عليكَ وسلَّموا
ألفوا الخمولَ وعوّدوا أَرواحَهُم
ذلاً فلا تشكُو ولا تتظلَّمُ
لكَ في الورى حتى الحرامُ محلَّلُ
أَمَّا عليهم فالعفافُ محرَّمُ
لِلّهِ من جَورِ الشرائِع إِنَّها
نِيرٌ على عنقِ الضعيفِ محكمُ
يا أَنفساً ثوبُ الصغارةِ ثوبُها
لم يُخفِ عارَكِ قَدرُكِ المتجسِّمُ
والعرشُ لا يُعليكِ شأناً في الورى
ولو أَنّ سُدّتَهُ هناك الأَنجمُ
يا مَن أتى تحت الظلام يقودُه
أَملٌ وعاد وقلبُه متحطِّمُ
أَتظنّ أَفئدةَ العذارى سلعةً
تُشرى بمالٍ أو بسيفٍ تُغنَمُ
كذبتكَ نفسُكَ إِن بين ضلوعنا
من غامض النزعاتِ ما لا تعلمُ
نهوى لأجل الحب إمَّا ضافنا
فاللحم مأكلهُ ومشربهُ الدَّمُ
فاذهب بتاجِكَ إن عاطفة الهوى
عندي لَأَثمنُ من حلاهُ وأعظمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فوزي المعلوفلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث498