تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 02:45:55 م بواسطة المشرف العام
0 1011
عاد ربيعُ الأرض فاستَيقظت
عاد ربيعُ الأرض فاستَيقظت
وزَحزَحت عن مُقلَتَيها الحجاب
ظَنّت بأنّي قلتُ يا مهجتي
قُومي فقد عاد زمانُ الشباب
لم أدرِ إذ أوصَدتُ بابَ المُنى
أنّ لنفسي ألف بابٍ بابٍ وباب
فالبُلبلُ الصّدّاحُ في روضهِ
تُسكتُه هوجُ الرّياح الغضاب
والنجمةُ الغرّاءُ في أفقها
يحجبها عن العُيونِ الضّباب
إن لم يكن صدرُ الفتى عامراً
بالصّبر ظلّ العيش رهن الخراب
والمرء في الدنيا بشتى المنى
يحيا ولو كانت كلمعِ السراب
لولا بقايا ذكرياتٍ رسَت
في القلبِ لم يقوَ عليها العذاب
ما اغرَورَقت عيني على فائتِ
قد مرّ من عمري مُرورَ الشهاب
يا دمعَةً جالت لذكرِ الصِّبَا
في مُقلةٍ قد جعّدتها السنون
خافت عليها العينُ من لائمٍ
فغَيّبَتها في زوايا الجفون
ويا فُؤاداً خافقاً بالجوَى
خفتُ عَلَيهِ يعتريهِ السّكون
ذا علّةٍ أمسى ولكنّهُ
يبدو صَحِيحاً كي يُضلّ الظنون
هيّا بنَا نمشي إِلى رَوضَةٍ
بعيدةٍ كي لا ترانا العيون
حيثُ أغاني الحبّ في زهوهِ
قد ردّدتها الطيرُ فوق الغصون
حيثُ رواياتُ الصِّبا قد بدَت
في مسرح الأحلام تنفي الشجون
حيثُ معاني الله في خلقهِ
حيثُ جمالُ الكونِ حيثُ الفنون
هذا مجالٌ واسعٌ للمنى
وكلُّ شيءٍ بالأماني يهون
دوزَنتُ قيثاري على نَغمَةٍ
تحبّها نفسي لبُعد القرار
ورحتُ أطوي روضةً روضةً
وأنشد الأشعارَ طولَ النّهار
كأنّني قد سرتُ في جنّةٍ
لوِ استطاع القلبُ فيها لطار
تجدو بيَ الأحلامُ في عالمٍ
قاصٍ عن الدنيَا بعِيدِ المَزار
فلا جليسٌ غير زهر الرّبى
ولا أنيسٌ غير صوت الهزار
حتى إذا لاحت نجومُ الدّجى
تذكّرَ الأصحابُ نائي الديار
وَهَبَّ مِن أحلامِهِ ناسياً
ما مرّ بالذكرى وأرخى السّتار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1011