تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 02:46:32 م بواسطة المشرف العام
0 970
ما أنتَ في الدُّنيَا سوى جاهلٍ
ما أنتَ في الدُّنيَا سوى جاهلٍ
إن لم تكن كالبرق وسطَ الضّباب
يمرّ لم يحفل بهِ ضاحكاً
حتى تطلّ الشمس فوق الهضاب
والمرءُ إن لم يبنِ قصراً لهُ
في عالمِ الأحلامِ قاسى الصّعاب
يُفني قشورَ العَيش منّا الرّدى
في هذه الدنيَا ويُبقي اللُّباب
مَن يحفظ التاريخُ آثاره
ما زال حيَاً وهوَ نحتَ التراب
لِذا تراني كلما هَينَمَت
نَفسي بأسرارٍ وراءَ الحِجَاب
هزّ الجوى قيثاري
في موقفِ التذكارِ
فاسمع صَدى الأوتارِ
من دقّة النّوَى
ورُبّ لَيلٍ خضتُ في بحرِهِ
وحدي وقد باتَ رفاقي رقود
قَطَعتُ بالأشواقِ تَيّارهُ
فخلتُ أني قد قطعتُ الحُدود
وسرتُ فيهِ ودليلي الهوى
تحدو بِيَ الذكرى ورعيُ العهود
أسامرُ الأنجمَ في أُفقها
وأرسلُ الطرفَ بهذا الوجود
تقول لي نفسي وفيها المُنى
ما قيمةُ الإنسان لولا الخلود
حتى إذا غابت نجومُ الدجى
عنّي وكَلّ الطرفُ ممّا يرُود
هزّ الجوَى قيثاري
في موقفِ التذكارَِ
فاسمع صدى الأوتارِ
من دقّةِ النّوَى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث970