تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يوليه 2007 02:47:35 م بواسطة المشرف العام
0 836
في ذِمّةِ الله زَمَان الصَبَا
في ذِمّةِ الله زَمَان الصَبَا
وَعَيشيَ الذّاهب قَبل المَشِيب
أيّامَ كانَ الشّعرُ لي رَوضَةً
وَهَبتُها للنّفسِ مَرعىً خَصِيب
كَم كنتُ أشدو إن دعاني الهوَى
كما شَدا العُصفورُ فوقَ القَضِيب
أمسَيتُ وَاشَوقي إِلى ذَاهِبٍ
والعَينُ تَرعَى النّجمَ حتى يَغِيب
والنّفس من ذكرَى زمانٍ مَضى
كَم زَفرَة مِنها تفُوقُ اللّهِيب
تدبّ في اللّيل إذا جَنّني
فَتَسمَعُ الأفلاكُ صَوتَ الدبِيب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث836