تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 أكتوبر 2005 03:02:51 ص بواسطة حمد الحجري
0 972
وما أنس ذاك اليوم لا أنس طيبه
وما أنس ذاك اليوم لا أنس طيبه
وقد بعثتني من منامي المقادر
فألفيتني وسنانة تحت وارف
من الظل في أكنافه الزهر يبسم
أسأل نفسي أين كنت ومن أنا
وأعجب مما أجتلي وأشاهد
وغارٍ برود الريح جاشت ضمائره
وفاضت برقراق المياه سرائره
ندىً رنين الصوت في أذن سامع
وفتان تلماع الحباب لناظر
تحدر حتى قلت ليس بمنته
وأقصر حتى قلت جفت مصاد
جرى ما جرى ثم استقر آتيه
وشن جمالاً بارعاً وجلالا
فللَه ما أصفى وأصقل ماءه
كأن سماء ركبت بثراه
رميت بلحظي في صقال أديته
فأفصح عن قد نقي المحاسر
يصد ويدنو ما دنوت وينثني
يصوب مثلي طرفه ويصمد
ومن عجب أني بعينيه اجتلى
نظائر ما أبدى له وأعالن
فلولا رحيم لم أجد غير صوته
لقد ظل هذا القد قيد عياني
يقول رويداً ربة الحسن والصبا
فما ذاك إلّا صورة من جمالك
تعلى إلى من لا يعني طلابه
ومن لا يحول الماء دون عناقه
ومن أنت منه صورة وهو أصلها
وهل كنت إلّا بعض ما ضم جنبه