تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 يوليه 2007 04:24:22 ص بواسطة المشرف العام
0 851
كم طوى الدهرُ عليها أُمما
كم طوى الدهرُ عليها أُمما
ومحاها من سجلّ الكائنات
هكذا يطوي ويمحو طالَما
سنواتٌ فيه تَتلو سنوَات
دوَلٌ في دورها قد لعِبَت
ثمّ بادت وبدت أخرى تدول
وبهذا الكون أسرارٌ خَبَت
نحت مكنوناتها نار العقول
ومطايا الفكر فيها قد كَبَت
حائراتٍ لا تَعي كيف تجول
بَينَما المَرءُ يُرى مُبتسما
ولهُ الأيام تبدو زاهرات
إذ ترَاهُ يذرف الدمع دما
شَرقاً من حزنِه بالعبَرَات
هذِه الدنيَا وما فيها غرور
عبَثاً ترجو من الدنيا السّلام
أرضعَتنَا ثَديَ أنسٍ وسرور
وسَقَتنا المرّ من بَعد الفطام
فإلامَ هذه الدّنيَا تجور
إِنّ هذا ليس من شأنِ الأنام
حكمَ الله بنا ما حَكَما
فاقصرِ البحث بهذي الغامضات
وبحبلِ الله كُن مُعتَصِما
لا تَسل عمّا بطيّ الخافيات
عندما سلطانة البحر سَرَت
لَيلَةً تزهو بأبهَى الحلَلِ
كعرُوسٍ في الدّجى قد خطرت
وهيَ بكرٌ بالشقا لم تَحفلِ
وعقول الناس منها سُحِرَت
عَجَباً لمّا رأوهَا تَنجَلي
كشهابٍ نورُها شَقّ السّما
أو غَدت إحدى النجوم السابحات
ليتَ شعري في الوَرَى من علما
أنها خُطَّت بسفر الحادثات
فدَعوها تَتَباهى عن رضى
مَا لَها في السيرِ من مُنتَقِدِ
حسَدتها رُبّما زُهرُ الفَضَا
فَأصابَتها بِعَينش الحَسِدِ
أو هوَ الناموس في حكم القضا
لم يدَعهَا تَتَباهى لِغَدِ
صَدَمَت طودَ جَلِيدٍ قد سَما
لم يُعِيرُوه اعتِنَاءً والتِفَات
إنّما لما بها الخطبُ طمى
علِموا كيفَ اصطِدام الرّاسيات
صيحَة لله لمّا ازدَحَمُوا
قامَ موجُ البحرِ منها وقَعَد
آهِ لَو للبَحر عَقلٌ وَدَم
كان لَما عَاينَ الخطب جَمَد
كم عرُوسٍ عن عريسٍ فصَمُوا
مثلما تُفصمُ رُوحٌ عَن جَسَد
تَقرَعُ السنّ عَلَيهِ نَدمَا
وَتُنَاجي رَبّهَا بالحَسرَات
ربّ إِني عِفتُ روحي ألَما
لَيتَني ما كنتُ في هذي الحياة
طَيَّرُوا البَرقَ بأرجَاءِ الأثير
فَغَدا فِيهِ يصِيحُ المَدَدا
في فضَاءٍ عندهُ عَزّ النّصير
وبحورٍ جَرّدَت سيفَ الرّدى
وكبير القَومِ فِيهِم كالصّغير
لمَلاكِ المَوتِ كُلٌّ سَجَدا
فانشَنَت كرباثيا من بعد ما
مَزّقَ البرقُ أَديمَ السّمَوَات
وَجَرَت تَوّاً تَشُقّ الظُّلَمَا
نحوَ مَن ضاقَت بهم سبلُ النجاة
لم يكن للخيل في الحربِ صَهيل
لا ولا فيها صَلِيلٌ للسيوف
مُهَجٌ في لَججٍ باتت تسِيل
جَزَعاً من مشرَفيّاتِ الحتوف
وسَرَاةُ القومِ كم منهُم قتِيل
كانَ لو يحيَا به تَحيَا ألوف
كم شجاعٍ قد عَنَا مستسلما
وهو لا يعنو لحدّ المرهفات
وأبيّ النفس أودى كَرَما
كَفِداءٍ عن نفوس السيّدات
يا لَهُ ليلاً تَجَنّى واعتَدى
رَاخياً مِنهُ عَلى الصّبحِ سِتار
مَأتَمٌ للنّاسِ فيه قَد غَدا
وهو عرسٌ عند حيتانِ البِحَار
كم كميٍ سيفه قد أَغمدا
وشجاعٍ حيثُ سارَ القَومُ سار
صَبّتِ الدّنيَا عليهِم نِقَما
وبهم قد ضَاقَتِ المُنفرجات
وغَدا مَن كانَ يرَعى الذمما
مثل من كانوا لدى الحقّ جُناة
وَتَلَوا لمّا دنا وقتُ الوَدَاع
رَبّنَا إنّا إِلَيكَ أَقرَبُ
عَلَلُوا أنفسهُم بالإجتِمَاع
عَل مُرّ الموتِ فِيهِ يَعذُبُ
وَهوَوا في قاعِ بحرٍ أيّ قاع
مَاؤهُ هَيهات فِيهِ ينضبُ
فَاحفَظَن يا بحر تلكَ الرّمَمَا
إنها تُعزَى لأًبطالٍ كُمَاة
ليس للدُّرّ الذي فيكَ كَمَا
لرُفاتٍ مثل هذي حَسَنَات
يا نُجوماً رَافَقَت هذا الوُجُود
من دُهورٍ وبِها الله عليم
بلغت كرباثيا ذاكَ المَقَام
حيثُ أشباحُ الرّدى تَزدَحِمُ
خَطفَت من مخلبِ الموتِ الزّؤام
كلّ مَن في البحرِ حَيّاً منهُمُ
وبهم جاءَت إِلى هذا الحِمى
فَأحَلّوهَا مَكَانَ النّيرَات
ليتَ ذا الدهر بهذا خَتَما
وَكَفانَا شَرَّهُ والنّائِبَات
لم يكُن للخَطبِ إِلاّكِ شُهود
فوق ذاك البحر في الليل البهيم
كيفَ حال القوم في دار الخلود
يا تُرَى هم في نعيمٍ أم جحيم
فَلَعَمري ليسَ إِلاّ حُلُما
ذلك الفِردَوس قَصّتهُ الرّوَاة
وجحيم القَومِ أمسى عِندَما
خبطوا في لجّجٍ في ظُلُمات
سلّ سيف الصبحِ من غمد الظلام
وتَوَارَت في الفضاءِ الأنجُمُ
بلغت كرباثيا ذاكَ المَقَام
حيثُ أشباحُ الرّدى تَزدَحِمُ
خطَفت من مخلبِ الموتِ الزّؤام
كلّ مَن في البحرِ حَيّاً منهُمُ
وبهم جاءَت إِلى هذا الحِمى
فأحَلّوهَا مَكَانًَ النيَرَات
ليت ذا الدهر بهذا خَتَما
وَكَفانَا شَرَّهُ والنّائِبَات
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث851