تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 يوليه 2007 04:28:30 ص بواسطة المشرف العام
0 997
هات الكمَنجَةَ هاتها
هات الكمَنجَةَ هاتها
اللهُ في نَغماتها
وأعِد على سمعي حدي
ثَ الحبّ من رنّاتها
فالليلُ مدَّ رواقَهُ
والخمرُ في كاساتها
والقلبُ دقّ ليَجمعَ ال
أحلامَ بعد شتاتها
هاتِ الكمَنجةَ هاتها
أقوَت حديقةُ مهجةٍ
السّحرُ من نَفَثَاتها
أيّامَ كانَت والصّوا
دحُ كنّ من فتيَانها
يا صاحبي هجرت طيو
رُ حديقتي شجَراتها
لم يَبقَ غير النّحل تج
ني الشهدَ من زهراتها
هاتِ الكمَنجةَ هاتها
فاللّيلُ ساهٍ ساكن
مصغٍ إِلى حرَكاتها
دنيَا الغَرام فما ألَ
ذّ حديثَها عن ذاتها
تهفو القلوبُ لشدوها
وتهيمُ في أنّاتها
فَكَأنّها حَوَتِ الحيا
ةَ على اختلاف لُغاتها
هاتِ الكمَنجة هاتها
وإذا رأيتَ نفوسَنَا
حَنَنت ِإلى لَذّاتها
وتلفّتَت منّا القلو
بُ بمُنتَهى يَقَظاتها
فامرُر بقَوسكَ ناشراً
ما غاب في طيّاتها
يا صاحبي هيَ نشوَةٌ
باللهِ قَبلَ فواتها
هاتِ الكمنجة هاتها
لنطوفَ في دنيا الخيا
لِ ونقتفي خطواتها
ونرى هناك هياكِلَ ال
إِلهام في ذرواتها
ونشاهدَ الشّعراءَ حي
نَ تُطلُّ من شرفاتها
يا صاحبي صوتُ الخلو
دِ يرنّ في جنَبَاتها
هاتِ الكمنجَةَ هاتها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث997