تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 يوليه 2007 04:30:35 ص بواسطة المشرف العام
0 1002
عندما البلبلُ في وقتِ السَّحر
عندما البلبلُ في وقتِ السَّحر
يَتَغَنّى مُطلِقاً منهُ الجناح
والنّدى من فوقِ أغصان الشجر
لؤلؤ تجمعهُ شمسُ الصَباح
والبراري زهرها يجلو النظر
حيثُ يمشي الحبّ مع خفق الرّياح
وشُجَيرَاتُ الرّوابي تَنثني
طَرَباً بالنسمَاتِ النّافحَات
دُقّ قَلبي دقّةَ الحبّ السنيّ
مالىءِ الدنيا وكلّ السموات
وإذا عيني رأت أعمىً فَقِير
في طريقٍ باسطاً إحدى يديه
دُقّ قَلبي دَقّةَ العطفِ الكثير
لضريرٍ ضاقت الدنيَا لديه
ثمّ نادِ الله كالطّفل الصّغير
ضَع إلهي نَظَراً في مُقلتَيه
إنّ قلباً ملؤهُ الحبّ الصّحيح
دقّ حتى رقّ من فرط الشعور
هوَ حَيٌّ ولئن زارَ الضّريح
دُقّ يا قلبي إِلى يومِ النّشور
خلق الرحمانُ هذي الكائنات
وحَباها كُلّ حُبٍّ أزَلي
ما ترَى الأنجُمَ ترنو غامزات
وَهيَ لَولا حُبّها لم تفعلِ
كلّما شاهدتُ تلكَ النّيّرات
وجمال الله فيها يَنجلي
دُقَّ قَلبي دقّةَ النّائي الغريب
ذكَرَ الأوطانَ والعهدَ القديم
شَبّتِ الأشواقُ فيهِ كَاللّهيب
بعدما أضرَمَها الحبُّ المُقيم
إنّ عينَ الحبِّ ليست ترقدُ
فهي عينُ الله بارينا القدير
هيَ في الشمسِ التي تتّقدُ
وذُرى الأفلاك منها تستَنير
قلتُ والأمواجُ فيها تُنشِدُ
والسّواقي تَتَغَنّى بالخرير
دُقَّ يا قلبي فإن جاءَ الأوان
ودعانا الله من بعد المَمات
سوفَ نحيَا عنده طولَ الزّمان
فلنَا بعد الرّدى ألف حياة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1002