تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 يوليه 2007 04:41:45 ص بواسطة المشرف العام
0 763
عطشت زهرَةُ روحي
عطشت زهرَةُ روحي
وذَوَت بنتُ الخلود
فسَقتها من جُروحي
ههنَا أيدي الوُجود
وشعوري
ايهِ يا صَبري قليلا
ثمّ نَجتَازُ الطّريق
لا تُفارِقني عَلِيلا
أنتَ يا نِعمَ الرّفيق
في المَسيرِ
ما تَرى الأشجارَ لبّت
وهيَ في فصلِ الخريف
كلّما الأرياحُ هبّت
قابَلَتهَا بالحَفيف
بسُرورِ
نحنُ في وادي الغياهب
قصدُنا تلك المروج
حيثما زُهرُ الكواكب
في سما الحُبِّ تموج
كالبحورِ
خَلِّها تروي ظماها
من ندى ليلٍ طويل
هيَ نفسٌ لو ترَاها
مثلَ نيرانِ الخلِيل
بالسَّعيرِ
حَبّذا أشباح ليلي
في جفُوني قَد أقامت
في نهاري هيَ حولي
وإذا ما نمتُ نامَت
في ضميري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث763