تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 يوليه 2007 04:43:06 ص بواسطة المشرف العام
0 708
يا خَلِيلَيّ إذا شَطّ المَزَار
يا خَلِيلَيّ إذا شَطّ المَزَار
بِفُؤادٍ مَا لَهُ غَير الزّفِير
وَهَمى دَمعي لَدَى ذكرِ الديار
خلياني
عِندما أجلِسُ في الليل البهيم
وَنجومُ الأفقِ فوقي سابِحات
في فَضَاءٍ عندَهُ النفسُ تهيم
خلياني
فأنا دُون المَلا شأني عَجيب
ليس يحلو لي سوَى الليل الطويل
وانا في هذِهِ الدّنيَا غريب
خلياني
يا خَلِيلَيّ إِذا فَاضَ القَريض
وَيَرَاعي سالَ مِن فيهِ المِداد
وَعَلَت شكوَايَ من قلبي المريض
خلياني
حَنّتش النفسُ اشتِياقاً للجِبَال
حيثُ أنسى وَحشَي بينَ الصّخور
حيثُما أبعد عَن قِيلٍ وقَال
خلياني
أو خُذاني نحوَ هاتِيكَ الرّياض
ثم عوجا بي على ذاك الغَدير
وإذا ما الدمعُ من عينيّ فاض
خلياني
آهِ كَم من زَفرَةٍ أرسَلتُهَا
مِثل بَرقٍ ضَحِكت بينَ الغيوم
والتي تَعلو السهى أنزَلتُهَا
خلياني
زَعَموا بالسّعيِ للمرءِ النّجاح
ثم قالوا هذه الدنيا حظوظ
فَأنا ممن دَرَى الدّنيا وَرَاح
خلياني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث708