تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2007 04:57:15 ص بواسطة المشرف العام
0 920
دنَت المَنيّةُ وانقضى عمري
دنَت المَنيّةُ وانقضى عمري
ونسِيتُ ما قد كان من أمري
غابَت رُسومٌ في مخَيّلَتي
كانت تضيءُ كأنجُمٍ زُهرِ
وخبَا فؤادٌ كان مُشتَعِلاً
بالحبِّ مثل النار في صَدري
ودويُّ نفسي الآن خارجَةً
منّي دويُّ الموجي في البحرِ
ماذا إذا رُفعَ الحجابُ غَداً
ألقى وقد أصبَحتُ في القبرِ
قد كنتُ حتى الأمس مُصطحباً
عزمي شعوري همّتي لبّي
إن قمتُ قام الحبُّ في أثَري
أو نمتُ نام الحبُّ في جنبي
وإذا بكيتُ بكيتُ مُنتَحباً
وإذا ضَحكتُ ضَحكتُ في قلبي
فحسبتُ نفسي في الهوى ملكاً
قَد تَوّجَتهُ إِلاهَةُ الحبِّ
واليومَ قَد أصبَحتُ منفرداً
لم أدرِ كيفَ تفرّقت صحبي
أنفَقتُ هذا العمرَ مُكتَئباً
وقطعتُ هذا العيشَ بالرّكضِ
ودرجتُ في الدنيَا على أَملٍ
باقٍ ولَو غُيّبتُ في الأرضِ
ما ضرّ نفسي والحياةُ مضَت
فإلى حَياةٍ غيرهَا تمضي
فالنفسُ من أخلاقِها أبَداً
إبدالُ ذاوي الغُصنِ بالغضّ
والعينُ إن طالَ السّهادُ بها
عند الضّحى حَنّت إِلى الغمضِ
دنيا وداعاً إن ثويتُ غداً
وتقَطّعَت في القبرِ أوصالي
وتساءلَت عني الطيورُ وقَد
تاقَت إِلى شَدوي وإعوالي
ورياضك الغَنّاء قَد عجبت
مِنّي بأنّي مُغرَمٌ سالِ
قولي بأني قد رحلتُ إلى
حيثُ الحِمامُ يفكّ أغلالي
ولحقتُ آمالي فقد سبَقت
قِدماَ غُرُوبَ الشمس آمالي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث920