تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2007 05:06:36 ص بواسطة المشرف العام
0 838
لِظَلامِ الليل فضلٌ في الحياة
لِظَلامِ الليل فضلٌ في الحياة
مِثلَما للنّور
أين لَولا الليلُ حسنُ النيّرَات
أيّها المَغرُور
فَخُذِ الدنيا وما فيها وهات
خَيمَةَ الناطور
حيثُ أدنُو في لياليّ الطَوال
من حمى الإلهام
وترى عينايَ في أرضِ الخيال
رَوضَةَ الأحلام
إنّ عهدي بالسُهى للعاشقين
مَنهلاً مورود
يا بناتِ النعش أَسعفنَ حزين
حَظّهُ مَفقود
هائماً يَقضي الليالي يستعين
بابنَةِ العُنقود
فهوَ صَبٌّ مذ قضى دور الغرام
عاشَ بالتذكار
وإذا ما جَنّهُ داجي الظّلام
أنشدَ الأشعار
هينمي يا ريحُ من فوق القبور
لا يعي الوسنان
واخفقي ما شئتِ من فوقِ القُصور
صُمّت الآذان
ليسَ يدري غير أصحاب الشعور
حرقَةَ الوَلهان
هذه الدنيَا فخُذها يا غنيّ
واملكِ المَعمور
أنا لو خُيّرتُ منها فاعطِني
خَيمَةَ النّاطور
يا لنفسٍ في الهوَى ما برحت
تذكرُ الأحزَان
تلكَ أيّامُ الصّبا قد نَزَحت
ومَضَت أزمان
وإذا الخمسون مرّت رَجَحَت
كفّهُ النّسيَان
فَتعالي هوذا دربُ الصّواب
خَيمَةُ النّاطور
وابشري يا نفس في حسن الثواب
عندَ نفخِ الصُّور
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث838