تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 أكتوبر 2005 01:51:28 م بواسطة محمود يوسف
0 1345
إني هُنا
إني هُنا
لن أبرح وأرحل
إني هنا
وقد هوى قرين
بالامس كان قد توتدَّ
رحلَّ وجار
ترك الافق للريحِ
يزيحُ ويُبيد
زيتونٌ وتين
إني هُنا
للغيثِ ، لا لكي انزوي
إني هُنا
للعيش ، لا لكي انحني
إني هُنا
كي اعبر الألم
الجسر الدامي وارتوي
واجدف حتى
اقتلع الصدأ
اويلقني حتفي وأحتضر
إني هُنا
وقد هوى
فوقي واستوى
السوط وارتوى
وتوارى ماء النهر
عني وهجر
فاشعلَّ الظمأ
واطلَّ بالهجير ِوأقتلع
عيون الفجر
وآخرعِرقْ
كان قد توهجَّ وابحرَّ
إني هُنا
لن أبرح وأرحل
وإن وهنَّ الحُب
فى قبضة الألم
أمامي وإلى اليمين
خلفي وإلى اليسار
نظرتُ الخواء
جفت الحياه
ذوَىَ الشُريان
لم يرو الاشلاء
القت الجُروح
الحب مُحطم الصروح
بين تلال ملح الجلاد
ووسواس التاريخ
ففافضت الاعاصير
تاهت الروح
شهيدة التباريح
والقلب الذى تعتق
وصارعطاء
دهمه الحتف ذات مساء
اصبح نقشًا خاوياً
وأنا في الألم ، أسكن الوجود
أبقّ فى الدار ، ولا افر إلى التيه
أعانق الفلول خلف الامصار
أعيش وراء الشروق
في مهجرالضلوع
إني هنا
لن أبرح وأرحل
ساهر ...
حتى يحتضر
الشيطان الذى حضر
وتشهد ساحة الإعدام
مشهده
إني هنا
افني فى مقعد النار
ولن اترك الدار
دعْ عنك ما أنا فاعل
أنتَ تدري
إنك في مهب الريح
تعيش
وأنا حسبي إني شهيد
اعتلي النخيل
امتطي صهوة القصائد
وتبقّ أشعاري
فوق انقاضي
صيحة تدوم
من صدري
من رحم الارض
تنبثق
تمضي
تجول
عبرعيون الشهداء
تتسائل عن الدور
وحزن اكتسى النخيل
واليوم الموعود
إني هُنا
لن أبرح وأرحل
داري زهو التاريخ
منحة من الاله
إُبحر فيه
كي ابقَّ .. ازيح النار
وزنة الدبابير
وعُش شاع فساد
أمطرّ الجور والبوق
عَلَىَ صوتهُ بالنعيق
هاهي صيحتي
امنح عِطرها
عسى من المُبهم يفيق
ومن المتاهة يئوب
ويملك
عشيرة الطريق
الصديق والرفيق
الصديق والرفيق
ٍ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود يوسفمحمود يوسفمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1345
لاتوجد تعليقات