تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2007 02:30:44 م بواسطة المشرف العام
0 811
لو كنتُ أبقى لكنت الدهر أبكيكا
لو كنتُ أبقى لكنت الدهر أبكيكا
أو استطعت لكنت اليوم أفديكا
مولاي كيف اصطباري بعدما قلبت
ليَ المجنَّ الليالي من تَجافِيكا
أبِيتُ والقبّة الزرقاء أرقبُها
علّي أُطالع فيها ما جرَى فيكا
حتى بكتني بنات النعش وانهتكت
سجف الدياجي ولم أبرَح اناجيكا
تهزّ دوح قريضي كلّ مرثيةٍ
كالوُرقِ ناحَت على أعواد ناديكا
ربّ المَنابِر والأبصار شاخصة
إنّ المَنابر ضاقت عن مراثيكا
ما لي أفتّش في الدنيَا على خَلَفٍ
هيهات قد عزّ فيها مَن يُساويكا
ناشدتك الله فاسمع نوح طائفة
يفنى الزمان ولن تنسى أياديكا
يا حامل الضيم عنهم كلما نُكبوا
بأي خطب دهاهم لم يؤموكا
لمّا نعيت عظيم القدر وانفجعت
فِيكَ البلاد بكَينَا في مغانيكا المغاني
ناهيك يا سيدي عمّا نكابدُه
من التذكّر والأشوَاقِ ناهيكا
فَنَم كما شئتَ حتى الحَشرِ مُغتبطاً
لا عاش مَن يرتضي الدنيَا ويسلوكا
واشفع كثيراً بنا يوم الحساب غداً
فأنت لا شكّ عند الله باريكا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث811