تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2007 02:51:19 م بواسطة المشرف العام
0 825
لماذا الضّجيجُ وماذا الخبر
لماذا الضّجيجُ وماذا الخبر
فقالوا قريباً يمُرّ الأمير
فلمّا رأيتُ جميعَ البشر
يضجّونَ جَهلاً لأمرٍ حقير
فهمّت لتكتبَ ما تضمرُ
وأوشكتُ أقرأ تلك السطور
إذا بسكونٍ يسودُ الحفَر
تَيَقّنتُ مِنهُ مرُورَ الزّمان
وجئتُ إِلى البحر عند المسا
وللموجِ عندي غرامٌ شديد
فقلتُ بربّكَ ماذا عسى
تقولُ ففسّر معاني النّشيد
فقال أأنتَ عديمُ البصر
فإنّي أحيّي مرُورَ الزمان
ولمّا التفت لأوج السما
وشاهدتُ أنجمَها السّاهرَه
هتفتُ وقد نامَ أهلُ الحمى
ونفسي بما في السما حائرَه
أتخشى الشموسُ أيخشى القمر
أتخشى النجومُ مرُورَ الزّمان
عجبتُ لمثرٍ جهول ثقيل
وغير الدّراهمِ لم يَعبُدِ
وأعجبُ منهُ غنيّ بخِيل
يجورُ على البائسِ المُجتَدي
فيا لَيتَ شعري أماتَ الحذر
أن يخشَيانِ مرُورَ الزّمان
زَرَعتُ المحبة وسط القلوب
ولم أدرِ أني زَرَعتُ الخَيال
فَهَبّت عَلَيها رياحُ الجنوب
وهبّت عليها رياحُ الشمال
فلم يَبقَ ممّا زَرَعتُ أثر
ليشهد مثلي مرُورَ الزمان
هيَ النفسُ تاهت برحب الفضا
وحلّت بأرضِ الشقا والهموم
وها هيَ تعنو لحكمِ القضا
وتنظر في ما وراء الغيوم
وترجو انقضاء الشقا بالسفر
لذاك تحبّ مرُورَ الزمان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث825