تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2007 02:54:08 م بواسطة المشرف العام
0 889
رُبَيت في الكوخ ما بين الحقول
رُبَيت في الكوخ ما بين الحقول
كزَهر السوسنِ
في محَيّاها ندى الطهر يجول
حول وَردٍ فوقَ خدّيها جنيّ
ولَها أمٌّ تُرَبّيها وأب
وفتىً يَعشقُهَا لكن فَقير
لا علوم لا قصورٌ لا ذهَب
غير صافي الحبّ في قلبٍ صغير
كلما أشرقت الشمس ذهب
نحو ذاك الحقل والكوخ الحقير
مُستهاماً عن هواها لا يحول
مثلما عن حبّه لا تنثَني
ما لذيذ العيش إِلاّ للجَهُول
من غدا في الدهر خالي الفطنِ
خرَجت ترقُبها عينُ القَدَر
في صباحٍ طابَ من فصل الرّبيع
وشذا الأزهار في الجوّ انتشر
حيثُ تشدو الطير في الحقل المريع
والسواقي تحتَ أغصان الشجر
تتغَنّى في ثنا المرأى البَديع
يا لهُ من منظرٍ يسبي العقول
فيهِ حظّ العينِ حظّ الأذنِ
تتباهى الأرض فيه إذ تقول
ليس في الدنيَا كوَجهي الحسَنِ
ألفتها الطير حتى إن مَشَت
نحوَها تستأنِس الطيرُ بهَا
أو رأتها الزهر تخطو انتعشت
وعن الشمس استعاضت بالبهَا
أوغلَت في الحقل حتى ارتعشَت
فغَدَت تعدو على أعقابها
بينما تمشي صعوداً ونزُول
مرّ صَيّادٌ جَميلٌ وغنيَ
ذُهلَت منه كما شاء الذهول
وحياء الطهر في الوَجه السنيّ
قال مهلاً غادتي إني طرُوب
للقا هذا المحيّا والجبين
كاد من حبي لك القلب يذوب
آه ما أحلى الهوَى لَو تَعلمين
جلّ من أنشاك ما فيك عيوب
غير أجفان بها السحر المُبين
فتعالي كي إِلى القصر نؤول
فهُناكَ العِزّ والعيشُ الهني
حيثما النعمة عَنّا لا تزُول
ذاك عَهدٌ نلتُهُ من زَمَني
أنتِ أولى أن تكوني في القصور
وحَرامٌ أن تَكوني ههنَا
أين من حسنك ربّات الخدور
سابحات الذيل تيهاً وغنى
فخذي مني فؤاداً للنشور
يحفظ الحبّ ولا يدري الخنَا
إنّني لم أدرِ ما معنى الغلول
يَعلَمُ اللهُ بهذا أنّني
فتعالي واهجري هذي الطلول
وانظري العزّ الذي في المدنِ
صَدّقت مسكينة عقد العهود
وتنَاسَت أبوَيهَا والفتى
وغَدَت تَقتادها أيدي الوعود
وهي لا تدري بماذا ومتى
إن أتى حكم القضا في ذا الوجود
هيَ دنيَا لا تقل كيف أتى
ذهَبَا والشمس مالَت للأفول
وانتهى الأمر كان لم يَكُنِ
وأب في الكوخ يبكي وثكول
وفتى قد باتَ رهنَ المِحَنِ
في قصور العزّ بين الموسرات
أو على سيّارة بين القصور
حيثما تبدو الليالي زاهرَات
حافلات بالأغاني والسرور
كان ذاك المدّعي حُبّ الفَتاة
يصرفُ المالَ على غِيدٍب وحور
لا يُبالي برَقيبٍ أو عَذول
أو بمَن يشكو صروف الزمنِ
كان عهد ومضى عند الحقول
وَوُعود أُدرجَت في كَفنِ
مَرّتِ الأيّامُ والابنَةُ في
قَصرِهَا تَقضي ليالِيها الطوال
خانها معشوقها ذاك الوَفي
فَذَوَت أزهارُ ذيّاكَ الجَمال
كيفَ يحيَا مَن بهِ داءٌ خَفي
مَن يبيتُ العمرَ مُنبتّ الحبال
فَتَوَلاّهَا سقامٌ ونحول
وتمشّت عِلّةٌ في البَدَنِ
واعترى وَجنَتَها الغَرّا ذبول
وخَبَت أنوار تلك الأعينِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث889