تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2007 07:51:14 ص بواسطة المشرف العام
0 803
لي ساعَةٌ في غُرفَتي
لي ساعَةٌ في غُرفَتي
أحلَلتها أعلى مَكان
وتخذتها لي مُؤنساً
دون الأنامِ على أمان
قد كنتُ أمسحُ وجهها
مما غشاه من الدخان
فَغَدَت تُنَبّهني إذا
للشغل قد آن الأوان
حتى إذا ألفَيتها
معشوقةً طَوعَ البَنَان
أطلعتها سّري ومَا
عندي من البَلوَى وكان
ما زلتُ أحسبُ أن عه
دي عندها أبداً مُصان
حتى ابتليتُ بليلَةٍ
دهماء عنها الصبح بان
وشطحتُ أفكر بالحيا
ة وكم بها حرٌّ يُهان
لمّا وصَلتُ لحالتي
ورَأيتُ دهري كيف خان
أشعَلتُهَا سيكارَةً
وبرَزتُ في حلل الطعان
ثم استَعَنتُ بقهوَتي
مُتَسَلّحاً ثَبتَ الجَنان
أفري بها جيش الهمو
م فيا لها من مُستعان
حتى إذا أطلَقتُ في
جَوِّ الخيالات العِنان
وسبحت في بحر القوا
في أنتقي منهُ الجُمان
أصطاد كلّ خريدةٍ
فاقَت على الغِيد الحسان
تختال في بُرد البدي
ع على بساط من بيان
طرَقوا عليّ البابَ قا
لوا لاحَ فجرك يا فلان
لمّا نظرتُ بِساعتي
متلعثمٌ منها اللّسان
نادَيتُها أين العُهُو
د فلم تجب شأن الجبان
لا غرو إن خانت فما
كانت سوى بنت الزمان
أو ليس من هذي الليا
لي السود أُرضعت اللبان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث803