تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2007 07:52:22 ص بواسطة المشرف العام
0 877
هيَ دنيا لا تقل ماذا دهاها
هيَ دنيا لا تقل ماذا دهاها
مثلما قد نشر الدهر طواها
ذكّرتنَا عندما الناعي نَعاها
رُبّ دارٍ بالغضا طالَ بلاها
عكف الرّكبُ علَيها فَبَكاها
خمدت نيرانها في محشرٍ
بعدما قد أومضَت من أشهرٍ
فهي في عرف الوَرَى من أعصرٍ
درست إِلاّ بقايا أسطُرٍ
سمح الدهرُ بها ثمّ محاها
يا بلاداً كم فتاةٍ وفتىً
يبعَثُ الشوقَ إِليها زَفرَةً
يا رَعى الرّحمنُ فيها بُقعَةً
وقَفَت فيها الغواني وَقفَةً
ألصقت حرّى حشاها بثراها
مُهجَتي خلّفتَها ذائبَةً
في ربوعٍ أصبَحَت سائِبَةً
ناحَتِ الوُرقُ بها دائِبَةً
وبَكَت أطلالها نائِبَةً
عن جفوني أحسنَ الله جَزَاها
خُلفاءَ الشرقِ عَنّا بنتُمُ
وَوَهى الإسلامُ لمّا هنتُمُ
لم يَكُن مني الجفا بل منكمُ
كنتُ مشغوفاً بكم إِذ كنتُمُ
شَجَراً لا تبلغ الطيرُ ذراها
دولةً للعرب مدّت طَولَهَا
في زمَانٍ قد تحاشى صَولَها
ونمت والغربُ يخشى هَولَهَا
لا تَبِيتُ الليلَ إِلاّ حَولَهَا
حَرسٌ ترشح بالموتِ ظُبَاها
يومَ كان العدلُ من أركانها
ولها عطفٌ على أوطانها
تستَمِدّ العزمَ من فتيانها
وإِذا مُدّت إِلى أغصَانها
يدُ جانٍ قُطعت دون جناها
كم بساحات العُلى قد مرَحت
قبلما الأتراك فيها سَرَحَت
عصبَة ثوب الخمول اتّشَحَت
فترَاخى الأمرُ حتى أصبَحَت
هملاً يطمعُ فيهَا مَن يَراهَا
قد قضَيتُ العمرَ لا أطلُبُهَا
نائِياً في غربتي أندُبها
فميَاهُ الذلّ لا أشربها
تخصبُ الأرض فَلا أقرَبها
رائداً إِلاّ إِذا عَزّ حماها
إنّني أرجو إِلَيهَا عَودَةً
يومَ تُمسي في حماها دولةً
إن حَمَتها مَلأتها صَولَةً
لا أراني الله أرعى رَوضَةً
سهلة الأكناف من شاء رعاها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث877