تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2007 07:53:02 ص بواسطة المشرف العام
0 2801
وقَفَنَا عند مرآه
وقَفَنَا عند مرآه
حَيَارَى ما عرَفنَاهُ
عجِيبٌ في مَعانيهِ
غريبٌ في مَزَاياهُ
لَهُ سِربالُ جوّابٍ
غُبارُ الدّهرِ غشّاهُ
وَوَجهٌ لَوّحَتهُ الشم
سُ غارَت فِيهِ عينَاهُ
سألنَا الناسَ مَن هذا
فقالوا يعلمُ اللهُ
فلا ندري بما فيهِ
ويسهو إن سألنَاهُ
كأن في صدره سرٌّ
وذاك السرّ ينهاهُ
إذا ما جَنّهُ ليل
ترَامَت فِيهِ نجوَاهُ
فيرعى النجمَ إذ يَبدو
كأنّ النجمَ مَغنَاهُ
تَرَاهُ إن سرَى بَرقٌ
تمَنّاهُ مَطَاياهُ
وإن أصغى لصَوتِ النّا
يِ أشجَاهُ وأبكاهُ
إذا أعطيتَهُ شيئاً
أيت جَدواكَ كفّاهُ
وفي الدّنيَا لأهليهَا
حُطامٌ ما تمنّاهُ
ألا يا ساكني الدّنيَا
تعالوا استنطقوا فاهُ
سلوهُ ربّما المسكين
سوء الحظّ أقصاهُ
فقالوا إنّهُ صَبّ
وفرطُ الحُبَّ أضنَاهُ
وقالوا شاعرٌ يَشكو
فما تُجديهِ شَكواهُ
وقالوا زاهدٌ لمّا
رأوه عافَ دُنيَاهُ
ومنهم قال درويشٌ
غريبٌ ضاعَ مأواهُ
سألنَاه بلا جَدوى
وولَّى ما عرفناهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد أيوبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2801