تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2007 06:06:06 م بواسطة المشرف العام
0 1024
أُدعُ القضاءَ فَقَد دَعوتَ قَريبا
أُدعُ القضاءَ فَقَد دَعوتَ قَريبا
وَمُرِ الزَّمان فقد أمرتَ مُجيبا
وَالحكمُ حكمك فاقترح تَجِدِ المُنى
مُتَسابِقاتٍ تلتقيك ضُروبا
ان كانَ يظفر بالأَماني طالِباً
احدٌ فانتَ تَنالها مطلوبا
حَسبُ الموفَّق ان ينال رضاك في
شيءٍ وان يَلقى لديك نَصيبا
واجلُّ من لحظَتهُ عَينُ عنايةٍ
مَن انَ عبدَك في الوَرى محسوبا
انتَ الخَليفةُ للالهِ وظِلُّهُ
وَعَلى عباد اللَه قمتَ رَقيبا
تَرعى الوَرى بالعدل والانصاف في
مُلك بِه أَلِف الخَروفُ الذيبا
مُلكٌ يَدُ الرحمن عاضدةٌ لَهُ
ابداً تقيهِ نوازلاً وخطوبا
جَرتِ السَعادةُ فيهِ بين شُعوبِهِ
كالمآءِ في روض الجِنان خصيبا
فترشَّفت كأسَ الصَفاءِ هنيئة
وتوشَّحت بُردَ الهناء قشيبا
فاذا شدت فيهِ الطيورُ جواذِلاً
مَثَّلنَ لُسنا للملا وقلوبا
واذا تأَلَّق بارِقٌ شِمنا بِهِ
ثَغراً تبسَّم في السماءِ شنيبا
انتَ المَلاذ لَهُ بكل ملَّمةٍ
فاذا شكا الأَسقامَ كنتَ طَبيبا
واذا دجا لَيلُ الكروب انرتَهُ
بزناد فكرٍ منك فاق ثُقوبا
وَسديدِ رأَي مُحكَمٍ يَجلو لَنا
صدراً فسيحاً في الامور رَحيبا
عَبد الحميد المالك الحمد الَّذي
ارضى العُلى والربَّ والمَربوبا
نَسلُ السَلاطين العِظامِ وَحبَّذا
نَسبٌ يَكون لَهُ الزَمانُ نَقيبا
نَسبٌ يُلاقي مِثلهُ حَسباً فَلَو
لم تحوهِ استغنيتَ عنهُ حسيبا
الفاتحين لكل صعبٍ مُغلَق
وَالفارجين نوائباً وكروبا
بك عاد مجدهُمُ الأَنيقُ معزَّزاً
وازداد ذكرهم المعطَّرُ طيبا
يا أَيُّها المَلِك العَظيم المُرتَجى
يا غيثَ فضلٍ في الندى مسكوبا
شَمِلَت عنايتُك الجَميعَ بلطفها
وأَنَلتَني من فَيضها شوبوبا
اغرقتَني في بحر فضلك فاِجتَنَت
من لُجِّهِ دُرّا يايَ رطيبا
وَمنحتَني شَرفَ التفاتك باهراً
فرفَلتُ منك ببُردهِ مسحوبا
انا عبدُ شوكتك المُطيعُ وإِنَّ لي
فَخراً بذلك منك لي موهوبا
عَبدٌ لسُدَّتك الفخيمة صادقٌ
يتلو ثناً لك في الملا مندوبا
وَالمَدحُ لَيسَ يَفي عُلاك وَلَو مَلا
صُحُفَ الرَقيع بزُهرِهِ مكتوبا
لا زلتَ في آفاق مُلكك طالِعاً
بدراً ولا أَزمَعتَ عنهُ مَغيبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل ناصيف اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1024