تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2007 06:10:08 م بواسطة المشرف العام
0 1035
لِلَّه ماأَعلَقَ الهوى بي
لِلَّه ماأَعلَقَ الهوى بي
في جانب اللهو وَالتصابي
وَما أَشدَّ الغَرامَ عندي
لكل مَيّاسةٍ كَعابِ
رَيّانَةِ العِطفِ قد تَروى
كالغصن من منهَل الرُضابِ
اذا تَثَنَّت ثَنت قلوباً
تجلُّ وجداً عن انقلابِ
وان تَجَلَّت جلَت عيوناً
بنور وجهٍ بلا نِقابِ
وان تفُه شنَّفت سَماعاً
بحسن الفاظها العِذابِ
فَلا دَلالٌ يَذِلُّ فيهِ
صبٌّ غدا منهُ في عَذابِ
وَلا نِفارُ الغَزال فيها
عن مَلَلٍ او عن اضطرابِ
هُنالِك الحبُّ مُستَحبٌّ
محبُّهُ لَيسَ بالمُحابي
لَيسَ سوى الطرف فيهِ حتىّ
يحلُّ عن شبهة ارتيابِ
وَالحُبُّ مثلُ الخطاب مِمَّن
يُحِبُّ مستلزِمَ الجوابِ
فان أُخاطِب ولم يُجِبني
مُخاطَبي تُبتُ عن خطابي
شريعتي هذِهِ وَهَذا
في دين اهل الهوى كتابي
فدع أُلي العشق في نزاعٍ
وَفي خصامٍ وفي عتابِ
يستعذِبون العَذابَ فيهِ
من العدى لا من الصحابِ
وَيطلِبون الرضى عليهم
من معشرٍ في الهوى غِضابِ
ما الذُلُّ واللَهِ غيرُ هَذا
اينَ تُرى عِزَّةُ الشَبابِ
أَستَغفرُ اللَهَ لَستُ أَرضى
بَذا ولا ذاك من طِلابي
وَالحَمدُ لِلَّه إِنَّ نَفسي
لِلذُلِّ مأمونةُ اِقترابِ
وإِنَّني أَعشق المَعاني
كَعاشق السيف لا القِرابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل ناصيف اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1035